عائلة ابو خضير الفلسطينية.. سنوات من البحث عن حل ينصفها

فلسطين نشر: 2018-02-14 17:18 آخر تحديث: 2018-02-14 17:18
تحرير: زينه صندوقة
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

بين مطرقة مهزلة القضاء الاحتلالي وسنديان اللعب على أعصاب الضحية بحكم ظالم ، ظلت عائلة شهيد الفجر محمد أبو خضير تعاني في جلسات المحاكم الاحتلالية على مدار اربع سنوات لانتزاع جزء من حق عدالة ابنها ، بحر من الادعاءات الكاذبة تحاول اظهار المتهم الرئيسي على انه مختل عقلي .

 

في نهاية المطاف وقبل سنة و نصف صدرت احكام المجرمين الثلاثة بفرض عقوبة المؤبد عليهم وكفالة مالية الا ان وقاحة القتلة وبدلا من قبولهم بالحكم المخفف هذا تقدموا للمحكمة العليا باستئناف يخفض حكمهم الى خمس سنوات وهذا ما قوبل برفض المحكمة للاستئناف.

 


اقرأ أيضاً : إصابة 7 جنود صهاينة بانفجار لغم في المغطس


لحفظ ماء وجهها واظهاره للعالم على انه عادل في قضية محمد ، تصرفت محكمة المحكمة الاحتلالية بهذا الشكل وبحسب المحامين والعائلة فإن المحكمة لم تعطهم حق ابنهم الذي خطف و حرق و قتل حيا.

 

فقد رفضت التماسا كانت قد تقدمت به العائلة لهدم بيوت القتلة وأعزت تبرير رفضها الى ان ما قاموا به أمر شاذ عن طبيعة المجتمع الصهيوني.

 

وأمام مأساة عائلة ابو خضير أي حكم سينصف عائلة حرقت ولا تزال تحرق كل يوم ؟!.

أخبار ذات صلة