مؤتمر نقابة المعلمين يوصي باعادة النظر بالتشريعات الخاصة بضبط سلوكيات الطلبة

محليات نشر: 2018-02-08 22:48 آخر تحديث: 2018-02-08 22:51
من المؤتمر
من المؤتمر
المصدر المصدر

 اوصوى المشاركون في أعمال المؤتمر الاول لنقابة المعلمين الاردنيين لذي انعقد الخميس تحت عنوان '"معلم القرن الحادي والعشرين" في ضوء الورقة النقاشية السابعة لجلالة الملك عبدالله الثاني" برعاية وزير التربية والتعليم الدكتورعمر الرزاز باعادة النظر بالتشريعات والأنظمة المختلفة الخاصة بضبط سلوكيات الطلبة المختلفة في المدارس والعمل على رفع المستوى المادي والاقتصادي للمعلم وتفعيل نظام الانضباط المدرسي للطلبة وتشديد العقوبات بحق الطلبة الذين يعتدون على المعلمين وادراج المهارات التربوية للقرن الحادي والعشرين ضمن مقررات إعداد المعلم مهنيا وسلوكيا داخل الغرفة الصفية والبرامج التدريبية التي تنظمها الوزارة والاستفادة من البرامج العالمية التي تنسجم مع قيمنا ومبادئنا وأخلاقنا الإسلامية والعمل على إعداد المعلم الباحث الرقمي المبتكر متعدد الثقافات وتمكينه من التفاعل مع التقنيات الحديثة من تكنولوجيا العصر.

 أكد  اهمية الشراكة بين النقابة ووزارة التربية والتعليم بالاستمرار بتدريب المعلمين والتأكيد على أهمية الإعداد السلوكي والقيمي وإشراك معلمي القطاع الخاص بالتدريب.

كما اوصى المشاركون في المؤتمر باعادة النظر بأنصبة المعلمين وأسس توزيع الطلبة في الصف العاشر والتوسع في التعليم المهني والانتقال إلى التنمية المهنية المستمرة المستدامة وإكمال مسيرة إقرار المسار الوظيفي للمعلم وإعادة النظر في معايير نظام الرتب وخاصة رتبة المعلم الخبير والمساواة في الحقوق بين العاملين في القطاع الخاص مع القطاع العام وبخاصة الأجور والامتيازات التي تقدمها النقابة والوزارة للمعلم وتكثيف الجهود لدعم قيمة ومكانة المعلم في القطاع الخاص وتفعيل تطبيق العقد الموحد بالشراكة مع الوزارات المعنية ووزراة العمل.

واكد الدكتور الرزاز خلال المؤتمر ضرورة توفير حوافز في نظام رتب المعلمين للارتقاء بمستواهم المهني والمعيشي، وتقديم البعثات العلمية لهم وللطلبة، إلى جانب ضرورة بناء المعلم القادر على التكيف والانسجام مع متطلبات القرن الحادي والعشرين وتحدياته مؤكدا على ضرورة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية المعلم.

من جانبه اكد نقيب المعلمين باسل فريحات ان انعقاد هذا المؤتمر يأتي ترجمة لفكر جلالة الملك عبدالله الثاني في تطوير التعليم كما عكسته الورقة النقاشية السابعة، مضيفا أنه انطلاقًا من موقع المسؤولية والمبادئ المهنية فقد عملنا وسنعمل على مهنية النقابة، مطالبًا مجلس النواب الوقوف إلى جانب النقابة في إنقاذ التشريعات اللازمة لعملها وتطورها ومهننتها.

ولفت إلى أنه لا تطوير للتعليم مهما عقدنا من مؤتمرات وندوات ووضعنا حلولا وبرامج إذا أغفلنا المحور الأساسي في العملية التربوية ألا وهو المعلم.

وتضمن برنامج المؤتمر تحليلا للورقة النقاشية السابعة لجلالة الملك كما تضمن اوراق عمل حول اعادة الالق لمكانة المعلم وتعزيز مكانة المعلم ماديا ومعنويا وامن المعلم وظيفيا وحماية المعلم امنيا وتشريعيا وحماية حقوق معلمي المدارس الخاصة واسباب الاعتداء على المعلم وسبل علاجها وتاكيد الدور الريادي للمعلم .

وشارك في المؤتمر ممثلون عن وزارات التربية والتعليم والداخلية والعدل ومجموعة طلال ابوغزالة واكاديمية الملكة رانيا للتدريب ومجلسي الاعيان والنواب.

أخبار ذات صلة