أمريكا تؤكد أن سياستها تجاه كوريا الشمالية لم تتغير

عربي دولي نشر: 2017-12-14 06:36 آخر تحديث: 2017-12-26 15:46
الصورة أرشيفية
الصورة أرشيفية
المصدر المصدر

أكدت الخارجية الامريكية ان سياستها المتعلقة بكوريا الشمالية "لم تتغير"، وذلك بعد تعليقات وزير الخارجية ريكس تيلرسون عن استعداد واشنطن لإجراء حوار مع بيونغ يانغ بدون شروط مسبقة.

وفسّر بعض الخبراء كلام تيلرسون بانه تليين في الموقف الامريكي.

لكن الخارجية اعلنت عن الحاجة الى "فترة هدوء" في تجارب بيونغ يانغ النووية والبالستية قبل بدء اي مفاوضات.

ومع ذلك فان تيلرسون قال ايضا ان الحوار يمكن ان يبدأ "بدون شروط مسبقة"، ويشمل ذلك عدم الحصول على تأكيد بان نظام بيونغ يانغ سيتخلى في نهاية المطاف عن برنامجه النووي.

وكان تيلرسون قد أكد في آب/اغسطس الماضي ان شرط اي حوار مع كوريا الشمالية هو "انه لا يوجد مستقبل تمتلك فيه كوريا الشمالية اسلحة نووية".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية هيذر نويرت الاربعاء ان "وزير الخارجية لم يكن يخلق سياسة جديدة، سياستنا تبقى تماما كما كانت عليه في السابق".


إقرأ أيضاً: وريا الشمالية لأمريكا: الحظر البحري إعلان حرب


واضافت "ما زلنا منفتحين على الحوار عندما تكون كوريا الشمالية على استعداد لاجراء حوار موثوق حول النزع السلمي للاسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية".

وتابعت "ومن الواضح ان هذا الوقت ليس الآن"، مؤكدة ان الخارجية والبيت الابيض يقرآن في "نفس الصفحة" حول هذا الموضوع.

وقال مستشار دونالد ترامب للأمن القومي الجنرال اتش.آر ماكماستر الاربعاء ان نزع السلاح النووي هو "الهدف الوحيد القابل للتحقيق في كوريا الشمالية".

واضاف خلال مؤتمر نظمته مؤسسة جايمس تاون للابحاث في واشنطن ان "الحوار مع كوريا الشمالية لن يكون غاية بحد ذاته".

وفي الوقت نفسه فسّر ماكماستر عرض تيلرسون اجراء حوار بدون شروط بأنه يعني ان الولايات المتحدة "لن تخفف اي ضغوط تفرضها على كوريا الشمالية، او تخزّنها لأي مطالب بدفع اثمان".

أخبار ذات صلة