٢٠٠ مليون دولار من البنك الدولي لتطوير التعليم بالأردن

اقتصاد

نشر: 2017-12-06 11:09

آخر تحديث: 2017-12-06 11:11


البنك الدولي
البنك الدولي
Article Source المصدر

وافق مجلس المديرين التنفيذيين لمجموعة البنك الدولي الأربعاء، على برنامج مساندة إصلاح التعليم في الأردن بقيمة ٢٠٠ مليون دولار.

وقال البنك في بيان تلقت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) نسخة منه، إن البرنامج سيساعد على توسيع نطاق الحصول على التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، وتحسين تقييم التلاميذ، وظروف التدريس والتعليم للأطفال الأردنيين واللاجئين السوريين.

ويبلغ عدد المستفيدين من المشروع حوالي ٧٠٠ ألف تلميذ أردني ولاجئ سوري، كما سيساهم في توفير التدريب لحوالي ٣٠ ألف معلم ومعلمة عبر جميع أنحاء المملكة.

وقال البنك إن الأردن قطع، على مدى العقدين الماضيين، أشواطا واسعة من حيث معدلات الالتحاق بالمدارس والتحصيل العلمي، حيث تشير الإحصاءات إلى أن معدل الالتحاق الكلي بالتعليم الابتدائي زاد إلى ٩٩ بالمائة في عام ٢٠١٠ من ٧١ بالمائة في ١٩٩٤، وزاد معدل الانتقال إلى المرحلة الثانوية إلى ٩٨ بالمائة من ٦٣ بالمائة في الفترة نفسها.

وقال المدير الإقليمي لدائرة المشرق العربي في البنك الدولي، ساروج كومار جها، إن التزام الحكومة الأردنية بحماية حق أطفال اللاجئين السوريين في الحصول على التعليم، وإدماجهم في قطاع التعليم الحكومي الرسمي وضع ضغوطا شديدة على الموازنة العامة للبلاد وقدرتها على تقديم الخدمات العامة، وانه على الرغم من التحسن المطرد الذي تحقق في السنوات القليلة الماضية، يواجه النظام التعليمي في الأردن تحديا رئيسيا يتمثل في تدني فرص الحصول على تعليم جيد في مرحلة الطفولة المبكرة، ويؤدي هذا إلى ضعف في الجهوزية للالتحاق بالمدرسة، لاسيما بين الأطفال الذين ينحدرون من بيئات فقيرة ومحرومة.

ويشكل تدني نواتج عملية تعلم التلاميذ أيضا تحديا كبيرا يعود في الغالب إلى بيئة التعلم وطرق التدريس القائمة؛ فواحد من كل خمسة تلاميذ في الصف الدراسي الثاني لا يستطيع قراءة كلمة واحدة، وفي حين أن نصف التلاميذ تقريبا لا يقدرون على إجراء عملية طرح واحدة بشكل صحيح، وبالتالي فهم يفتقرون للمهارات الأساسية التي تمكنهم من تطوير نموهم الفكري.

من جانبها، قالت الخبيرة الأولى في مجال العمليات في البنك الدولي الرئيسة المشاركة لفريق عمل المشروع، كارين بيتزاني، إن برنامج مساندة إصلاح التعليم يتسق بشكل جيد مع استراتيجية الأردن الوطنية لتنمية الموارد البشرية (٢٠٢٥-٢٠١٦)، ويساند أربعة من محاورها الخمسة الرئيسية، وهي: توسيع سبل الحصول على التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة وتحسين جودته، وتحسين ظروف التدريس والتعلم، وإصلاح نظام تقييم التلاميذ وإصدار الشهادات، وتعزيز إدارة النظام التعليمي.


إقرأ أيضاً: إحالة عطاء توريد ١٠٠ حافلة نقل لذوي الإعاقة الحركية


ويمول برنامج مساندة إصلاح التعليم الذي تبلغ تكلفته ٢٠٠ مليون دولار، ٢٥ بالمائة من البرنامج العالمي لتسهيلات التمويل الميسر، ويرفع بذلك البرنامج، إجمالي ارتباطات مجموعة البنك الدولي إلى الأردن إلى ٠٦ر١ مليار دولار، منها ٨٩٠ مليون دولار بشروط ميسرة بتمويلات مقدمة من البرنامج العالمي والمؤسسة الدولية للتنمية.

ويقدم البرنامج العالمي الذي اطلق عام ٢٠١٦ التمويل الميسر للبلدان التي تستضيف أعدادا كبيرة من اللاجئين، وذلك بشروط ميسرة يقتصر تقديمها في العادة على أشد بلدان العالم فقرا.