لبنان يلزم بالنأي عن اي نزاعات تضر بالعلاقات العربية

عربي دولي

نشر: 2017-12-05 14:36

آخر تحديث: 2017-12-05 14:36


عون والحريري
عون والحريري
Article Source المصدر

اعلنت الحكومة اللبنانية رسميا الثلاثاء، "التزامها بكل مكوناتها السياسية، النأي بنفسها، عن أي نزاعات أو صراعات أو حروب تضر بعلاقات لبنان السياسية والاقتصادية مع أشقائه العرب وتهدد مصالح اللبنانيين في البلدان الشقيقة، وهو الأمر الذي يرتب على كافة الأطراف السياسية والحزبية، عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية والتزام القوانين المرعية الاجراء إزاء الحملات التي تستهدف تلك الدول وقادتها".

وفي بيان اعلنه رئيس الحكومة سعد الحريري بعد اجتماع استثنائي للحكومة بمشاركة كل مكوناتها السياسية بمن فيهم وزراء حزب الله اكدت الحكومة اللبنانية " التزامها بالقرارات الدولية كافة بما فيه قرار مجلس الأمن الدولي رقم ١٧٠١ وعلى استمرار الدعم لقوات الأمم المتحدة العاملة في اليونيفل".

واكدت الحكومة" تمسكها باتفاق الطائف ووثيقة الوفاق الوطني ولاسيما البند الثاني من المبادئ العامة التي تنص على ان "لبنان عربي الهوية والانتماء وهو عضو مؤسس وعامل في جامعة الدول العربية وملتزم بمواثيقها كما هو عضو مؤسس وعامل في منظمة الأمم المتحدة وملتزم بميثاقها، وهو عضو في حركة عدم الانحياز" .


إقرأ أيضاً: معا: الاحتلال يطوّر أساليب تدريب جنوده استعدادا لحرب مع لبنان


واعلنت الحكومة" انها تتطلع الى أفضل العلاقات مع الأشقاء العرب وأمتنها بروح الروابط التاريخية التي تجمع بين دولنا وشعوبنا".

واعلنت الحكومة" انها تلتزم بما جاء في خطاب القسم لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون من ان لبنان سائر بين الألغام لا يزال بمنأى عن النار المشتعلة حوله في المنطقة بفضل وحدة موقف الشعب اللبناني وتمسكه بسلمه الأهلي. من هنا ضرورة ابتعاد لبنان عن الصراعات الخارجية ملتزمين احترام ميثاق جامعة الدول العربية وبشكل خاص المادة الثامنة منه مع اعتماد سياسة خارجية مستقلة تقوم على مصلحة لبنان العليا واحترام القانون الدولي حفاظا على الوطن ساحة سلام واستقرار وتلاق".