بالفيديو.. مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح

عربي دولي

نشر: 2017-12-04 14:43

آخر تحديث: 2017-12-04 15:04


صورة نشرها الحوثيون لجثة صالح
صورة نشرها الحوثيون لجثة صالح
Article Source المصدر

نقلت وكالة "رويترز" عن وسائل إعلام تابعة لميليشيات الحوثي الإيرانية، خبر مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، الاثنين، إثر تفجير منزله في صنعاء.

وكانت الميليشيات المتمردة فجرت منزل صالح، مع اشتداد حدة المعارك المستمرة منذ أيام في العاصمة اليمنية.

وأظهرت لقطات على وسائل التواصل الاجتماعي ما يبدو أنها جثة الرئيس اليمني السابق صالح.

وكان شهود عيان قد قالوا لرويترز إن مكان صالح غير معروف، وفي تصريحات منفصلة لـ"الأناضول"، قال شهود عيان من سكان الحي حيث يقع منزل صالح، إنّ "الحوثيين فجروا المنزل، عقب معارك عنيفة مع قوات صالح، منذ منتصف الليلة الماضية"، وأضافت المصادر نفسها أن المعارك أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات دون تحديد حصيلة كل جانب منها.

ووفق المصادر، فإن الحوثيين اقتحموا المنزل قبل ساعة من تفجيره، وأخلوه بشكل كامل من الأسلحة التي كانت موجودة فيه، قبل سماع دوي انفجار هائل في الحي، جراء تفجير المنزل.

وخسر أنصار صالح أراضي في اليوم السادس من قتال شرس مع جماعة "أنصار الله" الحوثي. وكان صالح متحالفا مع الحوثيين في الحرب المستمرة منذ نحو ثلاث سنوات ضد التحالف العسكري الذي تقوده السعودية.


إقرأ أيضاً: سكاي نيوز: ميليشيات الحوثي تفجر منزل صالح في صنعاء


وتشهد العاصمة صنعاء منذ فجر الأول من أمس، السبت الماضي، مواجهات عنيفة بين مسلحي جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، والقوات الموالية لصالح، حتى اليوم.

وبدأت تلك المواجهات باشتباكات محدودة منذ الأربعاء الماضي، عقب محاولة جماعة الحوثي السيطرة على جامع "الصالح" الخاضع لقوات الرئيس المخلوع، جنوبي صنعاء، وانتهت بسيطرة مسلحي الجماعة عليه.

لكن المعارك اندلعت بصورة أكبر، بعد محاولة الحوثيين اقتحام منزل العميد طارق محمد عبد الله صالح (نجل شقيق صالح)، في الحي السياسي بصنعاء، لكن الهجوم لقي مقاومة عنيفة، وكان الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، دعا اليمنيين والقوات الموالية له، إلى الانتفاضة في وجه الحوثيين.

هذا وطالب التحالف العربي بقيادة السعودية، المدنيين بإخلاء أمكانهم القريبة من مواقع تمركز الحوثيين في صنعاء، في مؤشر واضح على قصف جوي عنيف، قد يشنه طيران التحالف للمدينة.

إلى ذلك، بث ناشطون تسجيلا مصور - لم يتسن التأكد من صحته - يظهر جثة قالوا إنها للرئيس صالح.