قريبا.. وداعا لعمليات زراعة القلب

صحة

نشر: 2017-12-03 08:40

آخر تحديث: 2017-12-03 08:40


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

توقع خبير طبي أن يجري التوقف بشكل كامل عن إجراء عمليات زرع القلب في غضون ١٠ سنوات بسبب الدور المحدود للتقنية في مساعدة المرضى، وظهور تقنيات حديثة أخرى للعلاج.

وأجريت أول عملية لزرع القلب قبل ٥٠ عاما، على يد الجراحين، كريستيان برنار، وستيفن ويستبلي، وفق ما نقلته صحيفة "التلغراف" البريطانية.

ووفقا للصحيفة، ستتراجع عمليات زرعة القلب مع بروز تقنيات حديثة للعلاج نثل الضخ الصناعي وعلاج الخلايا الجذعية.

ويمكن في الوقت الحالي إجراء ١٥ ألف عملية زرع سنويا في بريطانيا لأشخاص تحت سن الخامسة والستين، لكن القلوب المتوفرة في البلاد لا تتجاوز ١٥٠ في السنة الواحدة.

وأظهرت بيانات صادرة عن الجمعية البريطانية للقلب، أن عدد المرضى الذين ينتظرون عملية زراعة القلب ارتفع بـ١٦٢ في المئة، خلال عقد من الزمن.

ويقول البروفيسور في مستشفى "جون راد كليف" في أوكسفورد، ستيفن ويستبي: "أنا من المؤيدين الكبار لعملية زراعة القلب، فبعض المرضى يعيشون لـ٢٠ عاما بعد العملية في صحة ممتازة، لكننا لا نستطيع سوى علاج واحد في المئة من المرضى عبر هذه التقنية".

وأضاف: "خلال سنوات، أتوقع ألا تعود ثمة أي عمليات لزراعة القلب، إلا حين يتعلق الأمر بعمليات لقلوب ذات تشوهات خلقية".

وأشار إلى أن المزج بين تقنيات الضخ والخلايا الجذعية في العلاج، قد يكون بديلا جيدا كما أن من شأنه أن يساعد عددا أكبر من المرضى، مستقبلا.

ومن المرتقب أن يساعد حقن خلايا جذعية، على علاج مرض الشريان التاجي، في فترة مبكرة، فيكون ذلك عاملا يساعد المريض على عدم بلوغ مرحلة يحتاج فيه إلى زرع قلب كامل.