دراسة: نسبة المسلمين ستبقى بازدياد في أوروبا

هنا وهناك

نشر: 2017-11-30 18:42

آخر تحديث: 2017-11-30 18:42


مسلمون يحضرون خطبة في مسجد بفرنسا
مسلمون يحضرون خطبة في مسجد بفرنسا
Article Source المصدر

أفادت دراسة، أجراها مركز "بيو" الأمريكي للأبحاث، أن نسبة المسلمين ستبقى في ازدياد في أوروبا حتى لو توقفت الهجرة بشكل نهائي.

وأجرى المركز الأميركي المعروف بأبحاثه بشأن الأوضاع الديموغرافية للأديان دراسة شملت ٢٨ دولة عضو في الاتحاد الأوروبي فضلا عن النرويج وسويسرا.

وأوضح أن نسبة المسلمين بين المهاجرين، الذين وصلوا إلى أوروبا بين عامي ٢٠١٠ و ٢٠١٦ كانت ٥٣ بالمئة.

وتوقع المركز في حال توقف الهجرة كليا، أن تقفز نسبة المسلمين من ٤.٩ بالمئة عام ٢٠١٦ إلى ٧.٤ بالمئة من سكان البلدان المعنية عام ٢٠٥٠.

ويوضح أن المسلمين أصغر سنا (بمعدل ١٣ عاما) وأكثر خصوبة من الأوروبيين (مع طفل واحد أكثر لكل امرأة).

وإذا استمرت الهجرة القانونية بوتيرتها المسجلة في الأعوام الأخيرة، فإن المركز يتوقع أن تصل نسبة المسلمين إلى ١١.٢ بالمئة من سكان أوروبا عام ٢٠٥٠.

وأخيرا، يتوقع المركز أن تبلغ نسبة المسلمين ١٤ بالمئة من سكان أوروبا مع افتراض أن تستمر الهجرة حتى عام ٢٠٥٠ بالوتيرة، التي سجلتها بين عامي ٢٠١٤ و ٢٠١٦.

يذكر أن عدد المسلمين في فرنسا يبلغ نحو٥.٧ ملايين نسمة أي ما نسبته ٨.٨ بالمئة من السكان، بحسب مركز بيو، ويشكلون أكبر جالية مسلمة في أوروبا.

وسيبلغ عددهم ٨.٦ مليون نسمة، أي ١٢.٧ بالمئة استنادا إلى فرضية "هجرة منعدمة"، و١٢.٦ مليون، أي ١٧.٤ بالمئة طبقا لفرضية "هجرة متوسطة"، أما في حالة فرضية "هجرة مرتفعة" فسيصل عددهم إلى ١٣.٢ مليون نسمة، أي ١٨ بالمئة من السكان.


إقرأ أيضاً: دراسة: قرابة نصف المسلمين في الولايات المتحدة 'يتعرضون للتمييز'


وبلغ عدد سكان الاتحاد الأوروبي مع سويسرا والنرويج ٥٢٠.٨ مليون نسمة عام ٢٠١٦.