الأردنيون يحيون ذكرى ميلاد الملك الحسين بن طلال الثلاثاء

محليات

نشر: 2017-11-13 11:30

آخر تحديث: 2017-11-13 11:34


جلالة المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال
جلالة المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال
Article Source المصدر

يحيي الأردنيون يوم غد الثلاثاء، الرابع عشر من تشرين الثاني، بكل إجلال وإكبار وتقدير، ذكرى ميلاد جلالة المغفور له بإذن الله الملك الحسين بن طلال، طيب الله ثراه، باني نهضة الأردن الحديث.

ويستذكر أبناء وبنات الوطن، بهذه الذكرى، مسيرة الراحل الكبير عبر سبعة وأربعين عاماً، في قيادة المملكة برؤية ثاقبة وحنكة مشهودة، جعلت من الأردن نموذجاً في الإنجاز والنهضة والبناء، ومَحطّ إعجاب واحترام على المستويين الإقليمي والدولي.

ولد الحسين في عمان في الرابع عشر من تشرين الثاني عام ١٩٣٥، وتربى في كنف والديه جلالة المغفور لهما، بإذن الله، الملك طلال بن عبدالله والملكة زين الشرف، وجده جلالة المغفور له، بإذن الله الملك عبدالله بن الحسين مؤسس المملكة.

و"الحسين" هو الحفيد المباشر الأربعون للنبي محمد- صلى الله عليه وسلم- وسليل أسرة عربية هاشمية امتدت تضحياتها عبر القرون، ونشرت رسالة الحق ودين الهدى واستمدت من الإسلام الحنيف المثل العليا والمبادئ السامية وتعاليمه السمحة لما فيه خير البشرية جمعاء.

أكمل الملك الحسين تعليمه الابتدائي في الكلية العلمية الإسلامية في عمان، ثم التحق بكلية فكتوريا في الإسكندرية، وفي العام ١٩٥١ التحق بكلية هارو بانجلترا، ثم تلقى بعد ذلك تعليمه العسكري في الأكاديمية الملكية العسكرية في ساند هيرست في انجلترا وتخرج منها العام ١٩٥٣.

وفي الحادي عشر من شهر آب العام ١٩٥٢ نودي بـ "الحسين"، طيب الله ثراه، ملكا للمملكة الأردنية الهاشمية وتسلم سلطاته الدستورية يوم الثاني من أيار العام ١٩٥٣.

وللمغفور له الملك الحسين، خمسة أبناء وست بنات، هم جلالة الملك عبدالله الثاني، وأصحاب السمو الأمراء فيصل وعلي وحمزة وهاشم والأميرات عالية وزين وعائشة وهيا وإيمان وراية.

تربى أبناء الحسين في كنفه، فاستقوا منه محبة الناس والتواضع لهم وحسن معاملتهم والأخلاق النبيلة المستندة إلى تقوى الله، عز وجل، وإلى تعاليم الدين الإسلامي الحنيف والخلق الهاشمي ومبادئ الثورة العربية الكبرى.

في السادس والعشرين من كانون الثاني عام ١٩٩٩، وجه "الحسين" رسالة إلى جلالة الملك عبد الله الثاني يوم اختاره وليا لعهد المملكة خاطبه فيها قائلا: "إنني لأتوسم فيك كل الخير وقد تتلمذت على يدي وعرفتَ أن الأردن العزيز وارث مبادئ الثورة العربية الكبرى ورسالتها العظيمة، وانه جزء لا يتجزأ من أمته العربية وأن الشعب الأردني لا بد وأن يكون كما كان على الدوام في طليعة أبناء أمته في الدفاع عن قضاياهم ومستقبل أجيالهم..".

وجاء في الرسالة "وأن هذا الشعب العظيم قد قدم عبر العقود الماضية كل التضحيات الجليلة في سبيل هذه المبادئ والقيم النبيلة السامية، وانه تحمل في سبيل كل ذلك ما تنوء بحمله الجبال، وأن النشامى والنشميات من ابناء أسرتنا الأردنية الواحدة من شتى المنابت والأصول ما توانوا يوما عن أداء الواجب ولا خذلوا قيادتهم ولا أمتهم وأنهم كانوا على الدوام رفاق الدرب والمسيرة الأوفياء والمنتمين لوطنهم وأمتهم القادرين على مواجهة الصعاب والتحديات بعزائم لا تلين وبنفوس سمحة كريمة معطاءة..".

..."وأن من حقهم على قيادتهم أن تعمل لحاضرهم ومستقبلهم ولتحقيق نهضتهم الشاملة حتى تتسنى لهم الحياة الكريمة وتصان حقوقهم التي كفلها لهم الدستور وأن تبقى جباههم مرفوعة لا تنحني الا لله أو لتقبيل ثرى الوطن العزيز".

من المغفور له الملك الحسين بأن الجندية شرف وواجب وانضباط، وتمثل إيمانه ذلك بحرصه على تشجيع نجله الأكبر جلالة الملك عبدالله الثاني على الانخراط في الحياة العسكرية، فيصحبه في جولاته إلى الألوية والوحدات العسكرية منذ كان طفلا فأنشأه جندياً عربيا هاشمياً.

ومنذ تسلم المغفور له الملك الحسين – رحمه الله- سلطاته الدستورية، وهو يتطلع إلى خدمة الشعب الأردني ورفع مكانة الوطن وإعلاء شأنه، جاهداً في بناء الدولة الأردنية في ظل العديد من الظروف والتحديات الصعبة بسبب الأوضاع والأحداث المحيطة، إضافة إلى قيود المعاهدة الأردنية البريطانية ووجود القيادة الأجنبية في أجهزة الدولة، فبدأ بخطوات جريئة وشجاعة استهلها بتعريب قيادة الجيش العربي الأردني في الأول من آذار العام ١٩٥٦ وتسليم قيادته للضباط الأردنيين الأكفياء، ومن ثم إلغاء المعاهدة الأردنية البريطانية في آذار ١٩٥٧.

وأولى جلالته القوات المسلحة الاهتمام الخاص لتطويرها وتحديثها منذ البدء، لتكون قوات تتميز بالاحتراف والانضباطية حتى غدت قوات عالمية تطلب للاشتراك بمهام حفظ السلام الدولية في مناطق النزاع في العالم.

وكان بناء الأردن الحديث وإرساء دعائم نهضته الشاملة في جميع المناحي الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والعمرانية هاجس الملك الحسين، لذلك أولى جلالته جل اهتمامه لتحديث التشريعات وترسيخ الديمقراطية.

وشهدت المملكة في عهد جلالته حياة برلمانية مستمرة باستثناء سنوات قليلة أعقبت حرب حزيران العام ١٩٦٧ واستمرت خلالها ممارسة الديمقراطية عن طريق إنشاء المجلس الوطني الاستشاري، حتى تهيأت الظروف العام ١٩٨٩ لاستئناف الحياة البرلمانية بانتخابات أسفرت عن تشكيل مجلس النواب الحادي عشر بمشاركة شعبية واسعة من مختلف القطاعات وألوان الطيف السياسي.

وهيأ قرار فك الارتباط القانوني والإداري مع الضفة الغربية الذي اتخذه المغفور له جلالة الملك الحسين استجابة لرغبة الاشقاء العرب ورغبة منظمة التحرير الفلسطينية في الحادي والثلاثين من شهر تموز العام ١٩٨٨ الظروف لاستئناف المسيرة الديمقراطية في المملكة.

وباستئناف الحياة البرلمانية كانت العودة إلى الحياة الحزبية وزيادة تفعيل مؤسسات المجتمع المدني كالنقابات المهنية والعمالية.

وعمل جلالته – رحمه الله- على صيانة هذه الحقوق حتى أصبح الأردن نموذجا يحتذى به، وحرص على إنشاء مراكز دراسات الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان، للمزاوجة بين النظرية والتطبيق في مجال رعاية حقوق الإنسان.

وفي عهده، توسعت قاعدة التعليم الإلزامي، إذ انتشرت المدارس في جميع مدن المملكة وقراها وبواديها وأريافها، وأصبح الأردن في طليعة الدول العربية على صعيد ارتفاع نسبة المتعلمين ومكافحة الأمية وتزامن ذلك مع إنشاء الجامعات وكليات المجتمع الحكومية والخاصة.

وشملت نهضة الأردن في عهد الملك الحسين جميع المجالات الصحية والخدمات العامة والبنية التحتية والطرق والاتصالات والزراعة والصناعة.

وفي الشأن القومي، كان حضور جلالته في مختلف القمم العربية والعالمية حضورا متميزا، ويسجل لجلالته انه أول قائد لبى أول نداء لعقد أول قمة عربية العام ١٩٦٤، ويسجل للأردن عدم تخلفه عن حضور أي مؤتمر قمة عربي منذ ذلك الحين، ومشاركته في اجتماعات جامعة الدول العربية بالكامل.

وواجه الأردن، بقيادة جلالته الحكيمة، التحديات التي أفرزتها نكبة العام ١٩٤٨ ولجوء مئات الآلاف من الأشقاء الفلسطينيين إلى الأردن وحماية حدوده ضد أي اعتداءات إسرائيلية، فكان تعزيز الجيش وتسليحه بالأسلحة الحديثة وتدريبه ورفده بالشباب المؤهل وتنويع مصادر السلاح أولى الأولويات.

وناضل الملك الحسين من أجل القضية الفلسطينية في زمن الحرب وفي زمن السلام، السلام العادل والشامل الذي ظل يدعو إليه طوال سني عمره وكان يراه السبيل الأوحد من اجل فض النزاع في الشرق الأوسط.

وكان لجلالته بعد حرب العام ١٩٦٧ الدور الأساسي في صياغة قرار مجلس الأمن رقم ٢٤٢ الذي دعا إسرائيل إلى الانسحاب من جميع الأراضي العربية التي احتلت العام ١٩٦٧ مقابل السلام والأمن والاعتراف، وظل هذا القرار منطلق جميع مفاوضات السلام التي تلته.

وفي ٢٦ حزيران العام ١٩٦٧ كان جلالة الحسين أول زعيم يخاطب العالم بعد حرب حزيران في الأمم المتحدة في نيويورك، حيث قال "لن أتحدث إليكم عن السلام فحسب، فالشرط المسبق لتحقيق السلام هو العدالة، وعندما نحقق العدالة سيتحقق السلام في الشرق الأوسط، لقد قيل الكثير من هذا المنبر عن السلام وكان هناك القليل مما قيل عن العدالة، وما يريده الأردن والعرب هو السلام مع العدالة".

وفي الحادي والعشرين من آذار العام ١٩٦٨ خاض الجيش العربي الأردني، بقيادة الملك الحسين، معركة الكرامة، وتمكن من دحر القوات الإسرائيلية الغازية، وحقق الجيش العربي الأردني نصرا واضحا بفضل قيادة جلالته وصمود الجنود الأردنيين، حيث وصفت تلك المعركة بأنها أعادت للأمة العربية كرامتها.

وفي مؤتمر القمة العربي الذي عقد في الرباط في المغرب عام ١٩٧٤ وافق الملك الحسين - رحمه الله - مع القادة العرب على الإعلان الصادر عن القمة بالاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، ونتيجة لذلك نقلت مسؤولية التفاوض على استعادة الأراضي الفلسطينية إلى منظمة التحرير الفلسطينية.

وقام جلالته في العام ١٩٩١ بدور رئيس في عقد مؤتمر مدريد للسلام من خلال توفير مظلة للفلسطينيين للتفاوض حول مستقبلهم من خلال وفد أردني فلسطيني مشترك، وبعد حوالي عامين وفي الثالث عشر من أيلول ١٩٩٣ وقعت منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل إعلان مبادئ (أوسلو ١) حددتا فيه أطر التفاوض معا، ومهد ذلك الطريق أمام الأردن للسير في مسار التفاوض الخاص به مع إسرائيل وقد تم توقيع إعلان واشنطن في الخامس والعشرين من تموز ١٩٩٤ الذي أنهى رسميا حالة الحرب بين الأردن وإسرائيل والتي استمرت زهاء ٤٦ عاما.

وعلى الصعيد الدولي، تمكن الأردن في عهد الراحل الكبير، من إقامة شبكة من العلاقات الدولية القائمة على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة مع عدد كبير من دول العالم وشعوبه بفضل سياسة الراحل الحكيمة وقدرته على مخاطبة الرأي العام العالمي والتعامل مع القادة والرؤساء خاصة قادة الدول صاحبة صنع القرار.

وخلال سني حكمه كان الحسين، طيب الله ثراه، يؤمن بالمبادئ والقيم التي كانت تدعو إلى السلام والتسامح والوفاق والمساواة والعدالة حتى تمكن من جعل الأردن نموذجا ومثلا يحتذى به في الوسطية والاعتدال.

وفي السابع من شباط العام ١٩٩٩ كان الأردن في وداع الحسين، وسط حشد من قادة العالم في جنازة وصفت بأنها "جنازة العصر"، وكان ذلك الحضور دليلاً على مكانة المغفور له الملك الحسين بين دول العالم كافة، ومكانة الأردن واحترام الشعوب والقادة له ولقائده.

ويواصل جلالة الملك عبد الله الثاني، ومنذ تسلمه الراية، المسيرة بكل اقتدار، فقد استطاع بفضل سعة أفقه وحنكته ودرايته، التعامل مع الأحداث الإقليمية والدولية التي شهدتها السنوات الماضية بكل حكمة حتى أصبح الأردن محط إعجاب وتقدير دول العالم نظرا لإصراره على الإنجاز وتوفير الحياة الكريمة لأبنائه.