اليونان تمنح أخطر إرهابييها ٤٨ ساعة 'إجازة' من السجن

هنا وهناك

نشر: 2017-11-11 22:56

آخر تحديث: 2017-11-11 22:56


يميتريس كوفوديناس
يميتريس كوفوديناس
Article Source المصدر

عاد ديميتريس كوفوديناس، الذي كان في الماضي أكثر الإرهابيين المطلوبين في اليونان لقتاله في صفوف تنظيم يساري متطرف، إلى السجن بعد إجازة استمرت ٤٨ ساعة.

وبعد قضاء إجازته الوجيزة، عاد كوفوديناس إلى سجن كوريدالوس، وذلك قبل ساعة ونصف من موعد انتهاء الـ٤٨ ساعة. وكان برفقة زوجته وابنه، وبدوا جميعاً مرتاحين ويلوحون للصحافة.

يقضي كوفوديناس (٥٩ عاما) ١١ حكما بالسجن مدى الحياة، إضافة للسجن ٢٥ عاما بسبب مشاركته في ١١ عملية اغتيال من أصل الـ٢٣ التي ارتكبتها مجموعته المسلحة المعروفة باسم "١٧ نوفمبر/تشرين الثاني".

وظهرت هذه المجموعة للمرة الأولى عندما اغتال أعضاؤها رئيس محطة المخابرات المركزية الأميركية في أثينا، ريتشارد ويلش، في كانون الأول عام ١٩٧٥. وظل أعضاء هذه المجموعة طليقين حتى عام ٢٠٠٢ عندما تم القبض على أحد أعضائها بعد هجوم فاشل بقنبلة في ذلك العام.
وقد انتقدت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وتركيا اليونان لمنحها كوفوديناس إجازة لمدة يومين.