ماكرون يدعو ترمب إلى عدم جعل إيران 'كوريا شمالية جديدة'

عربي دولي

نشر: 2017-11-09 19:50

آخر تحديث: 2017-11-09 19:50


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

نبه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في مقابلة مع مجلة "تايم" نشرت الخميس الى ان ايران ستصبح "كوريا شمالية جديدة" اذا عملت الولايات المتحدة على تقويض الاتفاق النووي الذي وقع مع طهران في ٢٠١٥.

وروى ماكرون انه حاول اقناع الرئيس الامريكي دونالد ترمب في تشرين الاول/اكتوبر بالاستمرار في تأييد الاتفاق النووي. وقال "قلت له فقط: +ما هو خياركم؟ ماذا تقترحون؟ اذا كنتم تريدون قطع كل العلاقات مع ايران في ما يتصل بانشطتها النووية فانكم ستخلقون كوريا شمالية جديدة. ما هو خياركم؟ اعلان الحرب، مهاجمة ايران؟ سيكون ذلك جنونا".

ومن دون ان يندد به، رفض ترمب في ١٣ تشرين الاول/اكتوبر الاقرار بالتزام ايران الاتفاق النووي الذي وقعته مع الدول الست الكبرى (الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا والمانيا) والهادف الى منعها من امتلاك سلاح نووي.


إقرأ أيضاً: ماكرون: أنشطة إيران في المنطقة مقلقة بشدة


وباتت الكرة الان في ملعب الكونغرس الذي دعاه الرئيس الامريكي الى تضمين الاتفاق شروطا قاسية متوعدا بانسحاب واشنطن منه اذا لم تلب مطالبه.

وحذر ماكرون من ان الوضع قد يتدهور في شكل اكبر واضاف "هذا ما سبق ان عشناه مع كوريا الشمالية. وفجأة، نستيقط بعد عشرة او اثني عشر عاما من دون اي مراقبة (فيما ايران) تملك سلاحا نوويا".

واعتبر ايضا ان ترمب لم يكن يملك خطة بديلة بعدما اعلن في حزيران/يونيو انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس للمناخ الذي وقعته ١٩٥ دولة في ٢٠١٥، الا اذا جرى التفاوض مجددا حول الاتفاق بحيث بات مضمونه ملائما لواشنطن في شكل اكبر.

واكد ماكرون انه ابلغ نظيره الامريكي "لا يمكن اعادة التفاوض مع ١٨٠، ١٩٠ دولة، هذا غير ممكن"، داعيا اياه الى "اعادة النظر في قراره". وقال ايضا لترمب "انتم غير موافقين ولكن ما هي خطتكم البديلة؟ اجهل خطتكم البديلة".

وتابع في الموضوع نفسه "حين ترون الالتزامات التي اعلنتها المدن الكبرى والدول والقطاع الخاص، اعتقد اننا قادرون على الوفاء بالالتزامات" التي اعلنها الرئيس السابق باراك اوباما لجهة الحد من الانبعاثات الامريكية لثاني اكسيد الكربون بنسبة تراوح بين ٢٦ و٢٨ في المئة في ٢٠٢٥ مقارنة بما كانت عليه العام ٢٠٠٥.

واكد ماكرون ايضا ان نظيره الامريكي لن يشارك في قمة باريس في ١٢ كانون الاول/ديسمبر والتي تنظمها فرنسا لمناسبة مرور عامين على توقيع اتفاق المناخ، "الا اذا اعلن في شكل واضح انه قرر الانضمام الى نادي" الموقعين.