آيفون ١٠ يتفوق على آيفون ٨ من حيث سرعة التبني

تكنولوجيا

نشر: 2017-11-07 07:16

آخر تحديث: 2017-11-07 07:16


ايفون 10
ايفون 10
Article Source المصدر

استطاع هاتف آيفون ١٠ الرائد من شركة آبل انتزاع اهتمام شريحة كبيرة من العملاء في أسبوعه الأول، وذلك بالمقارنة مع نماذج هواتف آيفون ٨ وآيفون ٨ بلس، والتي جرى الإعلان عنها بالتزامن مع هاتف آيفون ١٠، لكنها لم تحصل على مثل هذا الزخم الذي حصل عليه آيفون ١٠، وتأتي هذه المعلومات وفقاً لتقرير جديد نشرته اليوم شركة أبحاث السوق Localytics.

وأظهرت البيانات سرعة تبني العملاء لهاتف آيفون ١٠، وذلك على الرغم من أن التأخيرات الطويلة في عملية شحن الطلبات المسبقة للهاتف تعني أن العديد من العملاء لم يحصلوا بعد على أجهزتهم، لكن الهاتف الجديد تمكن من الحصول على نسبة ٠.٩٣ في المئة من حصة السوق الإجمالية لأجهزة آيفون بعد نهاية عطلة الأسبوع الأول من المبيعات.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه البيانات لا تشير إلى مبيعات هواتف آيفون، بل تقيس الحصة السوقية لكل جهاز استناداً إلى استخدامات المستهلكين، حيث تدير شركة Localytics منصة مشاركة محمولة عبر ٢.٧ مليار جهاز و٣٧ ألف تطبيق ويب ومحمول، مما يسمح لها بجمع هذه البيانات.

وتقول الشركة بأنها فحصت أكثر من ٧٠ مليون جهاز يعمل بواسطة نظام تشغيل الأجهزة المحمولة آي أو إس iOS، ومن ثم قارنت بيانات عطلة نهاية الأسبوع هذه (بين ٣ نوفمبر/تشرين الثاني و٥ نوفمبر/تشرين الثاني) مع البيانات السابقة المحفوظة لنماذج هواتف آيفون القديمة.

وقد تبدو نسبة ٠.٩٣ في المئة من مجمل الحصة السوقية لهواتف آيفون ضئيلة، لكنها تضع الهاتف في المقدمة من حيث الحصة السوقية بالمقارنة مع نماذج هواتف آيفون ٨ التي حصلت على حصة سوقية بلغت ٠.٧ في المئة خلال الأسبوع الأول من طرحها، مما يشير إلى زيادة الطلب على جهاز آبل الراقي بالمقارنة مع أجهزتها الأخرى.

وتعتبر الحصة السوقية خلال الأسبوع الأول لهاتف آيفون ١٠ أقل من الحصة السوقية التي حصلت عليها نماذج هواتف آيفون ٦ في الأسبوع الأول من إطلاقها في عام ٢٠١٤، والتي بلغت ٢.٣ في المئة، وأقل من نسبة ١.٣ في المئة التي حصلت عليها نماذج هواتف آيفون ٦ إس في عام ٢٠١٥، ونسبة ١.٢ في المئة لنماذج هواتف آيفون ٧ في عام ٢٠١٦.

وحذرت شركة Localytics من أن المقارنات السابقة قد لا تكون أفضل طريقة لتحليل شعبية الهاتف الجديد، حيث أن شركة آبل وفرت هاتف آيفون ١٠ بشكل محدود عند إطلاقه، جنباً إلى جنب مع احتواء السوق اليوم على أجهزة آيفون أكثر مما كانت عليه في عام ٢٠١٤، وبعبارة أخرى فإن آبل لا تتنافس فقط مع الشركات الأخرى من أجل حصتها في السوق بل إنها تنافس نفسها.

وقد يظهر خلال بعضة أشهر بيانات مختلفة، حيث تتوقع Localytics أن يستحوذ هاتف آيفون ١٠ على حصة سوقية أكبر من أي هاتف آيفون آخر فيما يخص حصة السوق الإجمالية لأجهزة آيفون خلال الأشهر القليلة القادمة، ويتزامن ذلك مع توقعات آبل الخاصة بأن الربع الأول من السنة المالية ٢٠١٨، المتوافق مع الأشهر الثلاثة الأخيرة في ٢٠١٧، سيكون واحداً من أفضل الأرباع لمبيعات آيفون ١٠.