'ذوو الإعاقة' يحتجون على نظام الإعفاءات الجديد.. صور

محليات

نشر: 2017-11-05 16:31

آخر تحديث: 2017-11-05 17:02


تحرير: أمين العطلة

صورة من الوقفة الاحتجاجية
صورة من الوقفة الاحتجاجية
Article Source المصدر

نفذ مجموعة من ذوي الإعاقة وقفة احتجاجية، الأحد، أمام المجلس الأعلى لشؤون الأشخاص المعوقين للمطالبة بعدم تطبيق نظام الإعفاء الجمركي الجديد الخاص بالأشخاص ذوي الإعاقة.

وبحسب النظام الجديد تم إلغاء الإعفاء الجمركي على السيارات التي يبلغ سعة محركها ٢٢٠٠ CC والخاص بالأشخاص ذوي الإعاقات الحركية ليصبح الإعفاء فقط على السيارات التي تبلغ سعة محركتها ١٦٠٠ CC اضافة الى السيارات الهجينة ذات المحركات ٢٠٠٠CC .

وبين المشاركون في الوقفة ان هذا النظام في حال تطبيقه سيحرمهم من اقتناء المركبات التي تتناسب واحتياجاتهم وسيصعب عليهم عملية التنقل نظرا لصعوبة وضع الكراسي المتحركة داخل المركبات ذات المحركات الصغيرة على حد تعبيرهم.

وطالب المشاركون بإلغاء هذا القرار مناشدين المعنيين بالعودة الى النظام السابق الذي يعتبروه حق لهم، أو توفير شبكة طرق ومواصلات تناسب احتياجاتهم مقابل الغاء الإعفاء الجمركي.

من جانبه بين الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأشخاص المعوقين الدكتور مهند العزة انه تم عقد لقاء بين سمو الامير مرعد بن رعد والمحتجين على النظام وتم الاستماع لمطالبهم والتي كان ابرزها اعتراضهم على ان المركبات ذات المحرك ١٦٠٠CC صغيرة ولا تتسع للكراسي المتحركة، وقال "بناءا على ذلك قام المجلس بتجربة الموضوع بشكل عملي حيث تم وضع كراسي متحركة بمقاساتها وانواعها المختلفة سواء اليدوية او الكهربائية داخل المركبات ذات المحرك ١٦٠٠CC وتم التواصل مع وكلاء هذه المركبات وجميعها بلا استثناء اتسعت للكراسي المتحركة دون مشاكل وبشكل مريح".

وأشار العزة الى ان نظام الإعفاءات الحالي يمنح الأشخاص ذوي الإعاقة الحركية إعفاء على السيارات ذات المحركات ٢٢٠٠CC وباقي الأشخاص ذوي الإعاقة إعفاء على المركبات ذات المحرك ١٦٠٠CC ومشروع نظام الإعفاءات الجديد يهدف الى توحيد سعة المحرك للمركبة المعفاة وهو نظام بقرار دولة وليس لجهة معينة وتمت دراسته ووضع ضوابطه بعد التجربة والتأكد من مناسبته لجميع الأشخاص ذوي الإعاقة.

صورة من الوقفة الاحتجاجية

صورة من الوقفة الاحتجاجية