طقس العرب يصدر توقعاته الشهرية لشهر تشرين ثاني ٢٠١٧

طقس

نشر: 2017-11-04 22:30

آخر تحديث: 2017-11-04 22:30


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

 يُصدر موقع طقس العرب نشرته الجوية الخاصة بشهر تشرين ثاني من العام ٢٠١٧، وقبل طرح التوقعات الجوية ننوه أنه تختلف طريقة إعداد النشرة الشهرية عن النشرات الجوية اليومية كونها تشمل فترة زمنية طويلة، لذا فهي قابلة للتعديل وتحتمل نسبة من خطأ ويجب الاستفادة منها كنظرة عامة وليس كتوقعات حتمية، وتالياً النشرة الجوية بالتفصيل:

الوضع العام:
يتوقع أن يكون أداء شهر تشرين ثاني ٢٠١٧ حول معدلاته من ناحية هطول الأمطار خاصة في شمال المملكة،وحول الى أقل من معدلاته في وسط وجنوب وشرق المملكة، في حين من المتوقع أن يكون حول المُعدل من ناحية درجات الحرارة نظراً لتوقع أن يكون الشهر بارداً في بدايته ونهايتة في ترتفع درجات الحرارة في منتصف الشهر.

الأسبوع الأول (١-٧)تشرين ثاني

في بداية الفترة تتأثر المنطقة بأحواض علوية باردة ، الإ أن المملكة تبقى على أطراف هذه الأحواض مما يعني تأثير ضعيف بالمجمل على المملكة،و تكون درجات الحرارة حول مُعدلاتها الى أقل بقليل مع بقاء الفرصة مُهيأة لتساقط زخات متفرقة وخفيفة من الأمطار في الأيام الأولى من هذه الفترة ،في حين تنشط الرياح الجنوبية الشرقية في اليوم الخامس (٥) من هذا الشهر تعمل على اثارة الغبار والأتربة.

الأسبوع الثاني (٨-١٤) تشرين ثاني

تكون بداية هذه الفترة مُستقرة عموماً، مع ارتفاع تدريجي على درجات الحرارة بحيث تُصبح حول الى أعلى من مُعدلاتها بقليل في مختلف مناطق المملكة، ويحتمل تأثر المملكة بإمتداد منخفض جوي أو حالة من عدم الاستقرار الجوي في الأيام الأخيرة من هذه الفترة ما بين ١٢-١٥ نوفمبر/تشرين ثان قد ينتج عنها تساقط الأمطار في بعض مناطق المملكة، كما وتنشط مجدداً الرياح الجنوبية الشرقية في الأيام الآخيرة من هذه الفترة والتي قد تعمل على اثارة الغبار والأتربة.

الأسبوع الثالث (١٥-٢٢)تشرين ثاني

في حال تأثر المملكة في حالة عدم استقرار جوي أو امتداد منخفض جوي في نهاية الفترة السابقة، فيتوقع استمرارها خلال أول يومين من هذه الفترة كحد أقصى، ثم تستقر مجدداً الأجواء بعد ذلك ، ومن المتوقع أن تندفع الأحواض الباردة في هذه الفترة فوق مناطق ايطاليا وتونس، مما يعني (درجات حرارة أعلى من المعدل واستقرار على الأجواء بشكل عام في المملكة)، وفي نهاية هذه الفترة يتوقع أن يقترب حوض بارد من منطقة بلاد الشام الا أن تأثيره في الغالب سيقتصر على تساقط أمطار في سواحل بلاد الشام ومصر.

الأسبوع الرابع (٢٣-٣٠) تشرين ثاني
يستمر اندفاع الأحواض الباردة في بداية هذه الفترة نحو مناطق ايطاليا وتونس حيث تستمر الأجواء مستقرة في بداية الفترة في المملكة وبلاد الشام، في حين ترتفع فرصة تأثر منطقة بلاد الشام والمملكة بمنخفض جوي يجلب معه انخفاض واضح على درجات الأمطار بالاضافة لتساقط الأمطار في الفترة ما بين ٢٥-٢٧ تشرين ثاني.