فيسبوك: ٣٠٠ مليون مستخدم لميزة قصص واتساب وإنستاجرام

تكنولوجيا

نشر: 2017-11-02 19:37

آخر تحديث: 2017-11-02 19:38


300 مليون مستخدم لميزة قصص واتساب وإنستاجرام
300 مليون مستخدم لميزة قصص واتساب وإنستاجرام
Article Source المصدر

أعلنت شركة فيسبوك عن تسجيل خدمات التراسل الفوري واتساب ومشاركة الصور إنستاجرام نمواً في عدد المستخدمين النشطين، وذلك تماشياً مع تسجيل الشركة الأم زيادة في عدد المستخدمين النشطين يومياً وشهرياً خلال الربع الثالث من العام الحالي، حيث صرح مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذي لفيسبوك يوم أمس الأربعاء امتلاك ميزة قصص إنستاجرام وميزة حالة واتساب ٣٠٠ مليون مستخدم نشط يومياً لكل منهما على حد سواء.

وشكلت هذه الأرقام زيادة في عدد المستخدمين النشطين يومياً لميزة قصص إنستاجرام وميزة الحالة في واتساب بالمقارنة مع الرقم السابق البالغ ٢٥٠ مليون مستخدم نشيط يومياً في شهر يونيو/حزيران لإنستاجرام، و٢٥٠ مليون مستخدم نشط يومياً في شهر يوليو/تموز لواتساب، وتعتبر هذه الأرقام تقريباً ضعف عدد مستخدمي تطبيق التراسل الفيديوي سناب شات، الذي يمتلك ١٧٣ مليون مستخدم نشط يومياً.

وتمتلك معظم منتجات فيسبوك، بما في ذلك قصص إنستاجرام وقصص فيسبوك وماسنجر اليوم، مرشحات وجوه الواقع المعزز الخاصة بها، مما يجعلها تصل إلى مرحلة التكافؤ مع الميزة المشابهة ضمن سناب شات، ويعني ذلك إمكانية رؤية المزيد من الابتكارات مستقبلاً مع انخفاض عدد الميزات الباقية ولم يجري نسخها ضمن سناب شات.

وقد تلجأ فيسبوك إلى إنشاء نسخة خاصة بها من ميزة الأيقونات الشخصية بيتموجي Bitmoji أو ميزة مشاركة الموقع المسماة خريطة سناب شات Snap Map، وعلى سبيل المثال فقد أطلقت منصة إنستاجرام قبل عدة أيام ميزة Superzoom، والتي تمكن المستخدمين من إضافة ميزة تكبير دراماتيكي إلى مقاطع الفيديو، كما أنها تختبر ميزة إيقاف الحركة.

وتشكل ميزات الحالة والقصص مستقبل تطبيقات واتساب وإنستاجرام، وذلك مع امتلاكهم اليوم لأكثر من ٥٠٠ مليون مستخدم نشط يومياً، وتدعم هذه الفكرة من حقيقة أن منصة إنستاجرام تعمل على إدخال ميزة القصص ضمن خلاصة تغذية الأخبار الخاصة بالمستخدمين لتشجيع مشاهدتها، وطرحت شركة التواصل الإجتماعي ميزة جديدة خلال الشهر الماضي تتيح للمستخدمين مشاركة قصص إنستاجرام بشكل مباشر ضمن قصص فيسبوك.

وصرح ديفيد وينر المسؤول في فيسبوك بأن الشركة سوف تعزز نفقاتها بنسبة بين ٤٥ و٦٠ في المئة خلال عام ٢٠١٨ من أجل تمويل الجهود الأمنية بعد التدخل الروسي وتعزيز محتوى الفيديو الأصلي والذكاء الصناعي والواقع الافتراضي والواقع الغامر.