بعد نوكيا الجبار.. موتورولا تفجر مفاجأة

تكنولوجيا

نشر: 2017-10-12 22:20

آخر تحديث: 2017-10-12 22:20


هاتف بيناتون بليد مرخص من موتورولا لإحياء نموذج رازر
هاتف بيناتون بليد مرخص من موتورولا لإحياء نموذج رازر
Article Source المصدر

يبدو أن الحنين إلى زمن الهواتف البسيطة بدأ يتسع، فبعدما لجأت نوكيا إلى استدعاء هاتفها ٣٣١٠ الذي كان يوما ما "جبارا" بداية الألفية، ألقت موتورولا بورقتها الأكثر ربحا بإعلانها إعادة تصنيع موتورولا رازر الهاتف المطوي الأنيق.

وبحسب صحيفة ديلي ميل، فقد حصلت شركة بيناتون البريطانية للاتصالات على ترخيص من موتورولا لتصنيع "بيناتون بليد" أو شفرة بيناتون، على نفس نموذج موتورولا رازر.

ويتميز الهاتف بتشغيل التطبيقات الأساسية، ولكن بدون وسائل التواصل الاجتماعي.

كما يتميز بمشغل MP٣ ويدعم التعامل مع شريحتي اتصالات والوصول إلى الإنترنت لكن من غير الواضح ما إذا كان سيدعم اتصالات الجيل الثالث أو الرابع.

وسيصل سعر الهاتف إلى ٦٦ دولارا، وهو أرخص بكثير من رازر الذي كان يكلف وقتها نحو ٦٠٠ دولار. ولم ترد معلومات عن موعد إتاحته للشراء.

وصدر رازر لأول مرة في عام ٢٠٠٤، وسرعان ما أصبح الهاتف الذي يجب أن يقتنيه كل شخص بفضل حجمه الصغير وقابليته للطي.

مثل رازر، و بيناتون بليد يتميز شاشة مفتوحة الوجه، ولكن يكلف فقط ٥٠ £ (٦٦ $) - أرخص بكثير من رازر، الذي يكلف ٤٥٠ £ (٦٠٠ $).