مؤسسات ومنظمات حقوقية دولية ومحلية تزور مركز اصلاح 'سواقة'

محليات

نشر: 2017-10-09 23:11

آخر تحديث: 2017-10-09 23:11


مركز اصلاح "سواقة"
مركز اصلاح "سواقة"
Article Source المصدر

نظم مكتب المنسق الحكومي لحقوق الانسان برئاسة الوزراء بالتعاون مع مديرية الامن العام اليوم الاثنين زيارة ميدانية الى مركز اصلاح وتأهيل سواقة شارك فيها وفد ضم حوالي ٤٥ مؤسسة حقوقية ودبلوماسية دولية ومحلية ومنظمات مجتمع مدني ووسائل اعلام متخصصة بحقوق الانسان.

وقال المنسق العام الحكومي لحقوق الانسان باسل الطراونة ان هذه الزيارة تأتي ضمن الزيارات الدورية لاستكمال الجهود الحكومية المبذولة لتعزيز وتطوير حالة حقوق الانسان بالاردن والاطلاع على ارض الواقع على كافة التفاصيل التي من شأنها ان تعزز هذه المنظومة بالتعاون مع كافة الجهات المعنية.

واشار الى ان هذه الزيارة جاءت ايضا للقاء القيادات الامنية بمركز تأهيل سواقة ومقابلة النزلاء والاستماع الى آرائهم وملاحظاتهم بالإضافة الى الاطلاع الى واقع الخدمات المقدمة لهم والوقوف على البنى التحتية والمرافق الموجودة والبيئة السجنية.

واكد ان الحكومة وضمن التوجيهات الملكية تدعو الى تعاون تشاركي اصلاحي مع اي جهة او منظمة مجتمع مدني سواء كانت محلية او دولية تسعى الى تحسين حالة حقوق الانسان وتوفير كافة التسهيلات لها.

واضاف الطراونة ان هناك جملة من الاستفسارات طرحت خلال الزيارة بالإضافة الى مجموعة اخرى من الملاحظات وصلت عن طريق الاميل الالكتروني لمكتب المنسق الحكومي لحقوق الانسان، حيث نعمل على حلها اول بأول من خلال التواصل مع الاجهزة المعنية والمؤسسات الرسمية والوطنية والامنية المختلفة كجزء من الشفافية والمكاشفة الحقة وحق الحصول على المعلومة لأي مواطن او جهة عاملة بهذا المجال وبما يسهم بالرقي بمنظومة حقوق الانسان.

من جهته قال مدير ادارة مراكز الاصلاح بمديرية الامن العام العميد احمد الكفاوين ان المديرية لا تألو جهدا في تقديم الرعاية المتميزة للنزلاء لان الهدف من وجود هذه المراكز هو تاهيلهم واعادتهم الى الطريق السوي والصحيح ليكونوا عناصر فاعلة ومنتجة بالمجتمع بعد خروجهم منها، مؤكدا ان المديرية مستمر بالاتجاه الصحيح بتقديم كل ما هو افضل ونوعي للنزلاء بالرغم من وجود فئة قليلة تعمل على مخالفة الانظمة والتعليمات واثارة الشغب حيث يتم التعامل معهم وفق احكام القانون الذي يعتبر هو الفيصل في اية مشاكل قد تحدث.

واوضح ان العلاقة مع المؤسسات والمنظمات العاملة بمجال حقوق الانسان هي علاقة تشاركية قديمة ومتجددة ومستمرة ومبنية على التفاهمات الواقعية والتعاون المشترك والنهوض بالمسؤولية المجتمعية لتقديم افضل الخدمات والرعاية الشاملة للنزلاء والتي من شانها ان تحقق النتائج الايجابية والتغلب على الجوانب السلبية واعادتهم الى طريق الحق والصواب.

وبين الكفاوين اننا نقوم بعقد دورات متخصصة ومحاضرات توعية للنزلاء يقدمها مجموعة من الخبراء والمتخصصين سواء من داخل جهاز الامن العام او خارجه للتغلب على النزاعات السلبية للنزلاء بالاضافة الى عقد دورات تدريبية وتأهيلية لهم لتعليمهم حرف معينة يعتاشوا من خلالها بعد انقضاء فترة محكوميتهم بالاضافة الى التعاون مع الجمعيات المختلفة التي تقدم المساعدات العينية والمادية لهم ولعائلاتهم.

من جهته قدم مدير مركز اصلاح وتأهيل سواقة العقيد عبدالله البدور ايجازا عن نشأة واقامة المركز والذي يعتبر اكبر مراكز الاصلاح والتأهيل بالمملكة ويقع على مساحة ٩٠٠ دونم، حيث يبلغ مساحته المبنى المقام ٥٠ الف متر مربع ويتسع ل٢١٥٤ نزيلا.

واوضح البدور خلال العرض الواجبات العامة للمركز والانجازات التي شهدتها مراكز الاصلاح مؤخرا ومن اهمها تعيين مدعين عامين بأغلب المراكز بالاردن للنظر بالشكاوي المقدمة منه قبل النزلاء بشكل مباشر بالاضافة الى الخدمات المقدمة للنزلاء ومرافق المركز التشغيلية.

وذكر ان المركز كان وما زال يستقبل زيارة دورية لمؤسسات ومنظمات مجتمعية تعمل بمجال حقوق الانسان حيث تعتبر هذه الزيارة هي رقم ١٨ لمجموع الزيارات التي تمت سابقا الى المركز الامر الذي يدل على الانفتاح الايجابي والتعاون اللامحدود من قبل العاملين بالمركز بشكل خاص ومديرية الامن العام بشكل عام.

وتطرق البدور الى الاحداث التي تمت مؤخرا بالمركز من قبل بعض النزلاء وما قاموا به من عمليات حرق وتكسير للمرافق والموجودات داخل المركز وايذاء انفسهم بأدوات حادة حيث اشار الى ان الاجهزة المختلفة العاملة بالمركز تعاملت معهم وفق قواعد واسس ثابتة راعت فيها حقوقهم الانسانية بالرغم من الاضرار الكبيرة التي سببوها.

وفي نهاية الزيارة جال الوفد داخل المركز واطلع على واقع الخدمات المقدمة للنزلاء والمرافق الموجودة داخل المركز ومقابلة عدد من النزلاء والاستماع منهم بشكل مباشر حول الاجراءات والتعاملات التي تتم معهم من قبل افراد المركز.