٣ من أفضل وأسوأ ميزات جوجل بيكسل ٢ وبيكسل ٢ إكس إل

تكنولوجيا

نشر: 2017-10-09 01:10

آخر تحديث: 2017-10-09 01:10


تعبيرية
تعبيرية
Article Source المصدر

أعلنت شركة جوجل يوم الأربعاء الماضي عن النسخة الأحدث من هواتفها الرائدة بيكسل ٢ وبيكسل ٢ إكس إل، وهي نسخة هذا العام من الهواتف الذكية العاملة بواسطة نظام تشغيل الأجهزة المحمولة أندرويد والمصممة من قبل شركة جوجل، وتبدو الأجهزة الجديدة حادة الحواف ورياضية الشكل وتتمتع بما تقول الشركة انها واحدة من أفضل الكاميرات المحمولة الموجودة على الهواتف الذكية الموجودة في السوق.

موقع الوابة العربية لاخبار التقنية نشر تقريرا يعرض ٣ من أفضل وأسوأ مميزات وصفات هواتف بيكسل ٢ وبيكسل ٢ إكس إل الجديدة، في سبيل جعل عملية اتخاذ القرار أسهل وأكثر وضوحاً ومعرفة الفوائد المكتسبة مقابل السعر البالغ ٦٥٠ دولار أمريكي للنسخة الأصغر من الهاتف بمميزاته الأساسية ومبلغ ٩٥٠ دولار أمريكي للنسخة الأكبر للهاتف بسعة ١٢٨ جيجابايت لمساحة التخزين الداخلية.

أفضل الميزات:

بيكسل ٢ وبيكسل ٢ إكس إل يمتلكان نفس الكاميرا

عملت شركة جوجل على توفير كاميرات أفضل بكثير بالمقارنة مع كاميرات هواتف العام الماضي بيكسل وبيكسل إكس إل، حيث حققت الكاميرا قفزة كبيرة جعلتها قادرة على التنافس مع نظام الكاميرا المزدوجة الموجودة على هاتف آيفون ٨ بلس وبشكل افتراضي مع كاميرا هاتف آيفون ١٠، وتمتلك هواتف بيكسل ٢ وبيكسل ٢ إكس إل، وبشكل يشابه نماذج العام الماضي، نفس الكاميرا الخلفية ذات العدسة الواحدة، حيث قررت جوجل أن يكون الاختلاف فقط بين الجهازين بشاشة العرض وسعة البطارية.

كما عرضت الشركة الكثير من الصور التي يمكن الحصول عليها عبر أجهزتها بشكل يوازي أجهزة آيفون ٨ بلس وآيفون ١٠، مما يعني إمكانية الحصول على تأثيرات مثل الخلفية الضبابية وتأثير bokeh من خلال الكاميرا الأمامية والخلفية لهواتف بيكسل ٢، دون الحاجة إلى دفع المزيد من الأموال للحصول على عناصر إضافية للحصول على أمور موجودة بشكل أساسي ضمن الهواتف.

عدسات جوجل وملصقات الواقع الغامر والمساعد الذكي

تتعلق الوعود المفترضة حول الهواتف الذكية المصنعة من قبل شركة جوجل بالناحية البرمجية أكثر منها من الناحية العتادية، حيث يحصل مستخدم هاتف بيكسل على نسخة صافية من نظام التشغيل أندرويد، جنباً إلى جنب مع مميزات الذكاء الصناعي القوية وميزات الواقع الغامر التي أضافتها الشركة هذا العام لهواتفها، مما يجعلها منافساً مباشراً لهواتف آيفون ومنصة آبل للواقع الغامر ARKit ومساعد شركة سامسونج الذكي بيكسبي.

وبحسب الشركة فسوف تحصل هواتف بيكسل الجديدة على عدسات جوجل Google Lens بشكل ضمني، وهي الأداة الجديدة الخاصة بالشركة للتعرف على الأشياء عند الطلب، وتعتبر هواتف بيسكل ٢ أول هواتف تدعم هذه المنصة بشكل كامل، وتشير جوجل إلى ان العدسات سوف تعمل حالياً مع مجموعة مفيدة من الفئات مثل الكتب وملصقات الأفلام وبطاقات العمل والمعالم الرئيسية، كما عرضت جوجل منصتها للوقع الغامر ARCore المنافسة لمنصة آبل ARKit، وأظهرت بعض ملصقات الواقع الغامر الجديدة.

وتعتبر الميزة المتعلقة باستجابة مساعد جوجل الذكي عند عملية الضغط على حواف الهاتف أغرب ميزة جديدة وأكثرها توفيراً للوعود في هذه الفئة، بحيث أن قيام المستخدم بالضغط بشكل خفيف على جانبي الهاتف ينشط تلقائياً المساعد الصوتي المعتمد على الذكاء الصناعي، ورغم أن اخبار المستخدمين بالضغط على الإلكترونيات الاستهلاكية الخاصة بهم هو أمر غريب بعض الشيء إلا أن الممارسة العملية تظهر أن هذه الوسيلة تبدو بديهية لتنشيط المساعد، والذي تأمل جوجل أن يصبح أحد أكثر برمجيات أندرويد فائدة وقوة ومصدر اختلاف رئيسي بين أجهزة أندرويد وغيرها من الأجهزة الذكية.

ميزة Always-on

اعتبرت ميزة Always-on على شاشات العرض شيئاً كبيراً قبل بضع سنوات، وتحديداً خلال عهد هواتف Moto X الأصلي، إلا انه يبدو انها قد تبدأ بالإندثار وفقدان المستخدم لها لصالح المخاوف من عمر البطارية، وقامت شركة جوجل حالياً، ومع وجود المزيد من مساعدي الذكاء الصناعي المدمجين، بإعادة جلب ميزة Always-on ضمن هواتف بيسكل ٢ مع حصولها على تطور واحد.

وقد كانت الميزة قادرة على عرض التنبيهات والوقت بشكل سريع والبقاء في وضعية الاستعداد للحصول على الأوامر الصوتية “OK Google”، وعمدت شركة جوجل ضمن هواتف بيكسل ٢ على جعلها تستمع أيضاً للموسيقى المحيطة وتحاول تحديدها بشكل سريع، فيما يعتبر إضافة مهمة لمحبي تطبيق Shazam ومحبي الموسيقى بشكل عام.

وتترافق عملية طرح هواتف جديدة بإمكانية وجود بعض العيوب بالنسبة للمستخدم من حيث الناحية السعرية أو حجم الشاشة أو عمر البطارية أو التغييرات المتعلقة بالمنافذ أو بعض الإضافات الأخرى التي تجعل من الصعب الانتقال من جهاز إلى آخر، ولا يختلف هاتف بيكسل ٢ في هذا الأمر، وذلك على الرغم من أن الهواتف تتشابه إلى حد كبير مع هواتف العام الماضي من حيث افقتارها للعيوب الكبيرة الواضحة.

أسوأ الميزات:

الكاميرات نفسها قد تكون مشكلة

عمدت شركة جوجل إلى تسعير الهواتف الجديدة بـ ٦٥٠ دولار للنسخة الأساسية من هاتف بيكسل ٢ وسعر ٨٥٠ دولار للنسخة الأساسية من هاتف بيكسل ٢ إكس إل، وقد يعتبر امتلاك الهواتف لنفس الكاميرا وتوفيرها لنفس البرمجيات بالضبط مسألة جيدة، إلا أن ذلك يعني أن المستهلك مضطر لدفع مبلغ ٢٠٠ دولار إضافي للحصول على شاشة وسعة بطارية أكبر فقط.

بينما وفرت شركة آبل نظام كاميرا خلفية مزدوجة لهاتف آيفون ٨ بلس، والذي يعتبر سعره أقل بمقدار ٥٠ دولار امريكي بالمقارنة مع هاتف بيكسل ٢ إكس إل، ويعطي المشترين فائدة إضافية تتمثل بالكاميرا المحسنة، وتعتبر المسألة سيف ذو حدين، حيث أن النسخة الأكبر من الهاتف لا تمتلك كاميرا أفضل ضمن قائمة الفوائد التي عادة ما تكون موجودة وتساعد على اتخاذ القرار بالنسبة للمستهلك، في حين تظهر فائدة هاتف بيكسل ٢ إكس إل في حال رغبة المستهلك بالحصول على شاشة عرض أكبر.

هواتف بيكسل الجديدة لا تمتلك منفذ لسماعة الرأس

يعتبر هذا الأمر مثيراً للجدل، حيث يبدو أن شركة جوجل قد قررت إلغاء منفذ سماعة الرأس القياسي ٣.٥ ميليمتر من هواتفها الأحدث لهذا العام، بشكل يتماشى مع ما قامت به شركة آبل وغيرها من الشركات المصنعة لهواتف أندرويد مثل لينوفو وليكو LeEco، ويأتي ذلك بعد مرور عام كامل منذ ظهور هاتف آيفون ٧ الذي ضم منفذ Lightning فقط وبدأ مسألة الحصول على محول لتلبية متطلبات المستهلك، وظهر خلاف عميق بين الأشخاص حول فقدان منفذ سماعة الرأس التقليدي، وقد أدى قرار جوجل الجديد إلى تصعب الأمور على المشترين المحتملين لهواتف الشركة الذين يريدون شحن الهاتف والاستماع إلى الموسيقى في نفس الوقت.

ويعتبر قرار إزالة منفذ سماعات الرأس التقليدي من قياس ٣.٥ ميليمتر أحد أكبر الجوانب السلبية لهواتف بيكسل ٢ وبيكسل ٢ إكس إل الذي يستحق النظر إليه قبل اتخاذ قرار الشراء، كما يبدو أن جوجل لديها مشكلة في تسعير المحول، مما يجعل الأمور تبدو أسوأ، حيث أن الشركة توفر مع كل هاتف جديد محول USB-C لمنفذ ٣.٥ ميليمتر، إلا أن فقدان هذا المحول يضطر المستهلك إلى دفع ٢٠ دولار أمريكي ثمناً لمحول جديد، وهو ما يعتبر ضعف سعر محول شركة آبل Lighting لمنفذ ٣.٥ ميليمتر.

كما أن شركة جوجل تقوم ببيع محول Moshi لاستعمال منفذ ٣.٥ ميلميتر وUSB-C في وقت واحد مقابل سعر ٤٥ دولار أمريكي، مما يشكل زيادة بمقدار ١٠ دولار بالمقارنة مع محول شركة Belkin الذي تبيعه شركة آبل، المشابه من الناحية الوظيفية للمحول الذي تبيعه جوجل، مما يجعلنا نفكر أن شركة آبل ليست الشركة الوحيدة التي تعمل على بيع ملحقات لم نكن بحاجة إليها قبل عام بسعر مرتفع.

شاشة بيكسل ٢ إكس إل ليست من الحافة إلى الحافة

تعتبر إحدى أوجه القصور في هاتف بيكسل ٢ إكس إل أن شاشة العرض الكبيرة ليست مثيرة للإعجاب من وجهة النظر التصميمية بشكل يشابه شاشة هاتف سامسونج جالاكسي إس ٨ أو نوت ٨، ولا حتى شاشة عرض هاتف آيفون ١٠ من آبل، حيث تمتلك الهواتف الأربعة شاشات عرض كبيرة من نوع OLED، إلا أن ما يميز هاتف بيكسل ٢ إكس إل هو وجود الحواف الضخمة إلى حد ما أعلى وأسفل وعلى جوانب شاشة العرض.

ويمكن القول أن هذه الحواف ليست ملحوظة بشكل كبير جداً وأن شاشة العرض ما تزال تبدو رائعة، كما انها لا تمتلك الشريط العلوي غريب الشكل الموجود في شاشة عرض هاتف آيفون ١٠ الذي يبدو مزعج بشكل كبير من الناحية الجمالية ويشكل عقبة تصميمية بالنسبة للبرمجيات، ولكن في حال كان المستهلك من محبي شاشات عرض هواتف سامسونج الممتدة من الحافة إلى الحافة فإن هاتف بيكسل ٢ إكس إل يفتقر إلى هذه الميزة.