العاروري نائبًا لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس

فلسطين

نشر: 2017-10-05 12:53

آخر تحديث: 2017-10-05 12:53


القيادي صالح العاروري
القيادي صالح العاروري
Article Source المصدر

قال مصدر مسؤول في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إن القيادي صالح العاروري، انتخب نائبا لرئيس المكتب السياسي للحركة.

وأوضح المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لوكالة الأناضول، أن عملية الانتخاب بدأت قبل عدة أيام، وانتهت فجر اليوم الخميس.

وأضاف المصدر، إن الانتخاب تم من قبل مجلس الشورى العام للحركة، والذي يضم ممثلين عن ثلاث مناطق، هي الضفة الغربية، وقطاع غزة، و"خارج فلسطين".

وبدأت الانتخابات الداخلية لحركة "حماس" في ٣ فبراير/شباط الجاري، على عدة مراحل، وأسفرت عن فوز إسماعيل هنية برئاسة المكتب السياسي للحركة، وفوز يحيى السنوار برئاسة الحركة في قطاع غزة.

*من هو العاروري؟

ولد العاروري (٥١ عاماً) في بلدة "عارورة" الواقعة قرب مدينة "رام الله" بالضفة الغربية، عام ١٩٦٦.

وحصل العاروري على درجة البكالوريوس في "الشريعة الإسلامية" من جامعة الخليل، بالضفة الغربية.

والتحق بجماعة الإخوان المسلمين وهو في سن مبكرة، وقاد عام ١٩٨٥ "العمل الطلابي الإسلامي"، في جامعة الخليل.

وبعد تأسيس حركة حماس، نهاية عام ١٩٨٧، من قبل قادة جماعة الإخوان المسلمين، التحق العاروري بها.

وخلال الفترة الممتدة ما بين عامي (١٩٩٠-١٩٩٢)، اعتقل الجيش الإسرائيلي العاروري إدارياً (بدون محاكمة) لفترات محدودة، على خلفية نشاطه بحركة "حماس".

وبدأ العاروري في الفترة الممتدة بين عامي (١٩٩١-١٩٩٢) بتأسيس النواة الأولى، للجهاز العسكري للحركة في الضفة الغربية، المعروف باسم "كتائب عز الدين القسّام".

وفي عام ١٩٩٢، أعاد الجيش الإسرائيلي اعتقال العاروري، وحكم عليه بالسجن لمدة ١٥ عاما، بتهمة تشكيل الخلايا الأولى لكتائب القسام بالضفة.

وأفرج عن العاروري عام ٢٠٠٧، لكن إسرائيل أعادت اعتقاله بعد ثلاثة أشهر، لمدة ٣ سنوات (حتّى عام ٢٠١٠)، حيث قررت المحكمة العليا الإسرائيلية الإفراج عنه وإبعاده خارج فلسطين.