قطبا مانشستر يسعيان للبقاء على دفة الصدارة

رياضة

نشر: 2017-09-23 07:09

آخر تحديث: 2017-09-23 07:09


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

يبحث كل من مانشستر سيتي وجاره مانشستر يونايتد عن متابعة انطلاقته المميزة في الدوري الانجليزي لكرة القدم، عندما يخوضان المرحلة السادسة في نهاية الأسبوع في ظل التعادل المطلق بينهما.
ويتصدر سيتي بحسب ترتيبه الأبجدي، اذ يملك كلاهما ١٣ نقطة وسجل ١٦ هدفا واهتزت شباكه مرتين.
ويتجه مانشستر يونايتد إلى ساوثمبتون بمعنويات مرتفعة، بعد فوزه اربع مرات في مبارياته الخمس الاولى، ورأى مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو أن هذه البداية الجيدة في الدوري عززها التناغم الحاصل بين مهاجميه.
وسجل فريق "الشياطين الحمر" ١٦ مرة في الدوري و٧ أهداف اضافية في دوري ابطال اوروبا وكأس الرابطة.
وهذه السلسلة لم تتحقق في الموسم الماضي حيث سقط الفريق في فخ التعادل السلبي اكثر من مرة على ملعبه اولد ترافورد.
وطرح يونايتد نفسه بقوة مرشحا لاحراز لقبه الأول منذ ٢٠١٣، في ظل تألق البلجيكي روميلو لوكاكاو صاحب ٧ اهداف وتواجد ماركوس راشفورد والفرنسي انتوني مارسيال بين المسجلين.
وقال مورينيو "اعتقد بأن الجميع في المناطق الهجومية قدم دينامية للفريق وخصوصا السعادة. نبدو سعداء ونحن نلعب كرة القدم في هذه اللحظة، وهذا ما أريده".
وحده، مانشستر سيتي كان قادرا على التماشي مع ايقاع يونايتد السريع، في ظل الاداء الهجومي الضارب للاعبي المدرب الاسباني جوسيب غوارديولا.
ويستضيف سيتي متذيل الترتيب كريستال بالاس الخاسر في ٥ مباريات متتالية، وسيحاول مهاجمه الارجنتيني سيرخيو أغويرو ان يصبح أفضل هداف في تاريخ النادي.
ويقف اغويرو (١٧٥ هدفا) على بعد هدفين من رقم اريك بروك الصامد منذ ٧٨ عاما.
ونظرا لانطلاقة بالاس الكارثية، اذ اصبح اول فريق يخسر في أول ٥ مباريات من دون ان يسجل، لن يكون مفاجئا ان يحطم اغويرو هذا الرقم اليوم.
لكن غوارديولا لن يعول فقط على اغويرو، اذ يملك الشابين البرازيلي غابرييل جيسوس والالماني ليروي سانيه بالاضافة الى البلجيكي كيفن دي بروين.
وسجل سانيه مرتين منتصف الاسبوع في كأس الرابطة ضد وست بروميتش، ما دفع مدربه للاشادة به "لعب بشكل جيد جدا، ليس فقط على صعيد الاهداف، فالثاني كان رائعا، انما بطريقة احتفاظه بالكرة".
وللبقاء على نفس المسافة مع قطبي مانشستر، يشد تشلسي حامل اللقب الرحال لمواجهة ستوك سيتي الفائز مرة واحدة في ٥ مباريات.
ويتخلف الفريق اللندني بفارق ٣ نقاط عن طرفي الصدارة بعد تعادله السلبي الأخير مع جاره ارسنال.
لكن المدرب الايطالي انتونيو كونتي عوض: اولا من خلال سحق نوتنغهام فوريست (٥-١) في كأس الرابطة، ثم بالتخلي عن مهاجمه الاسباني دييغو كوستا لفريقه السابق اتلتيكو مدريد.
ودخل كونتي في صراع مع كوستا منذ نهاية الموسم الماضي وابعده عن تشكيلته، قبل ان يعود المهاجم المشاكس الى كنف الفريق الذي تألق في صفوفه.
ويعود ليفربول الى ليستر بعد ايام قليلة من خروجه في كأس الرابطة على يد فريق "الذئاب" بخسارته ٠-٢.
ولم يفز رجال المدرب الألماني يورغن كلوب في اخر ٤ مباريات في جميع المسابقات، وأقر الأخير بأن هناك مشكلات يجب حلها "نعم لدينا مشكلات، لذا نملك ٨ نقاط (من ٥ مباريات) وليس ١٥. يمكن ان نجعلها أكثر جدية أو ترك الأمور كما هي عليه".
لكنه اعتقد بأن الوضع ليس سيئا الى هذه الدرجة: "يبدو الأمر كأننا لا نملك أي نقطة ونحن أسوأ فريق في الدوري".
وأصر الفرنسي أرسين فينغر مدرب ارسنال الذي يستقبل وست بروميتش بعد غد الاثنين في ختام المرحلة، على انه لا دوافع خفية لإشراك هدافه التشيلي أليكسيس سانشيز في المباريات غير المهمة.
واستهل التشيلي الفوز على دونكاستر في كأس الرابطة وخاض مباراة كولن الالماني في الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" الأسبوع الماضي، لكنه لم يخض بعد أي مباراة اساسيا في الدوري.
ونظرا لفشل انتقاله الى فريق آخر وانتهاء عقده الصيف المقبل، يرى البعض أن فينغر يريد تحجيمه بابقائه مع البدلاء، وقال المدرب الفرنسي "أحاول فقط أن أدخله في المنافسات وأن أعيده إلى افضل مستوياته".
وبعد فوزه في ثلاث مباريات متتالية، يحل نيوكاسل الرابع على برايتون يوم غد الأحد، وتوتنهام الخامس على جاره وست هام الذي عوض بدايته الكارثية.
وكان توتنهام فقد اماله الحسابية الموسم الماضي باحراز اللقب عندما سقط في شرق العاصمة امام وست هام ٠-١.
ويلعب اليوم السبت بيرنلي مع هادرسفيلد، وايفرتون مع بورنموث، وسوانسي مع واتفورد.