الأردن يشارك كـ'مراقب' باجتماعات أستانة ٦ حول سوريا

عربي دولي

نشر: 2017-09-14 11:10

آخر تحديث: 2017-09-14 11:10


المؤتمر سيرسم حدود مناطق خفض التوتر
المؤتمر سيرسم حدود مناطق خفض التوتر
Article Source المصدر

انطلقت في العاصمة الكازاخية أستانة، الخميس، اجتماعات مؤتمر أستانة ٦ حول سوريا، بلقاءات تقنية ثنائية وثلاثية، تعقد بين الدول الضامنة والوفود المشاركة في المؤتمر، بعد اكتمال وصول كافة الوفود.

وبدأت الاجتماعات الثنائية في فندق ريكسوس، الذي يستضيف المؤتمر، بلقاءات بين الدول الضامنة، وهي تركيا وروسيا وإيران، كما يشارك في المؤتمر وفود من أمريكا والأردن، والأمم المتحدة، ولأول مرة تشارك قطر بصفة مراقب، بحسب وزارة الخارجية الكازاخية.

وتُعقد الجولة السادسة هذه وسط توقعات ومؤشرات بأن تكون حاسمة، خاصةً على صعيد الترسيم النهائي لحدود مناطق خفض التصعيد وطريقة التعامل مع المناطق العالقة، لا سيما إدلب.

وأعلنت وزارة الخارجية الكازاخستانية أن ممثلي الدول الثلاث الضامنة للهدنة في سوريا، وهم المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى التسوية السورية، ألكسندر لافرينتيف، ونائب وزير الخارجية الإيراني، حسين جابري أنصاري، ونظيره التركي سيدات أونال، يرأسون وفود بلادهم لهذه الجولة التي يشارك فيها أيضاً المبعوث الدولي إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، إلى جانب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط، ديفيد ساترفيلد، بصفة مراقب.

وأوضحت أن ممثلي بعض الدول سيشاركون في المحادثات أيضاً بصفة مراقبين، مثل الأردن ومصر وقطر.

وسيترأس وفد النظام السوري، مندوب النظام الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري.

أما المعارضة المسلحة فيمثلها رئيس هيئة الأركان العامة في "الجيش السوري الحر"، أحمد بري.