اطلاق مشروع 'التعلم لكل طفل'

محليات

نشر: 2017-09-13 15:10

آخر تحديث: 2017-09-13 15:10


تحرير: أمين العطلة

من اللقاء
من اللقاء
Article Source المصدر

اطلقت وزارة التربية والتعليم وجمعية انقاذ الطفل في مدرسة الامام الشافعي بجبل القصور ،الاربعاء، مشروع "التعلم لكل طفل".

ويهدف المشروع ، الذي ينفذ بالشراكة مع "بيرسون" البريطانية الى تحسين نتاجات التعلم للطلبة الاردنيين والسوريين في مادتي اللغة العربية والرياضيات، وتحسين الرفاه النفسي والاجتماعي للطلبة وبخاصة في المجتمعات المضيفة للاجئين، بالإضافة دعم التطوير المهني للمعلمين وتفعيل دور المجتمع المحلي والمجتمع المدرسي في دعم السياسات التعليمية.

وينفذ المشروع الذي اطلق برعاية امين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون التعليمية محمد العكور مندوبا عن وزير التربية والتعليم، بحضور السفير البريطاني في عمان ادوارد اوكدن، على مدى عامين في المدراس الحكومية ذات الفترتين ويستهدف الطلبة من الصف الرابع وحتى السادس الاساسي، ويستهدف ثلاثة مدارس للبنين في العام الدراسي ٢٠١٧-٢٠١٨، واربع مدارس، ثلاث منها للإناث في العام الدراسي ٢٠١٨-٢٠١٩ .

ويتضمن المشروع عددا من التدخلات الرئيسية الهادفة الى تحسين العملية التعليمية للاطفال من خلال تنفيذ دروس تقوية في اللغة العربية واستخدام تطبيق "بطل الفضاء" في الرياضيات للهواتف الذكية، وانشاء مكتبة الاجهزة الذكية في المدارس المستهدفة.

كما يتضمن تدخلات للتطوير المهني للمعلمين من خلال عقد دورات متخصصة في مجال دعم الرفاه النفسي والاجتماعي للطلبة، ودروس تقوية في مادتي الرياضيات واللغة العربية، ودعم استخدام الادوات والانظمة التي تعمل على تحسين التعليم.

ويستهدف المشروع دعم المجتمع المدرسي لتحسين التعلم والرفاه النفسي والاجتماعي للطبة من خلال بناء علاقات ما بين القيادات المدرسية ودعم مجالس الاباء والمعلمين والمجالس الطلابية وتدريب افرادها، واطلاق المبادرات المدرسية ورفع الوعي بالأليات المتوفرة للإبلاغ عن الحوادث المتعلقة بحماية الطفل.

واكد العكور اهمية المشروع في دعم جهود وزارة التربية والتعليم في تحسين العملية التعليمية وتحسين مخرجاتها، وتوفير الادوات المساندة نحو تعليم امن للطلبة، مشيرا الى الجهود التي تقوم بها وزارة التربية والتعليم في توفير بيئة تعليمية لجميع الطلبة الاردنيين والسوريين في المدارس الحكومية، معربا عن شكره لانقاذ الطفل لشراكاتها مع وزارة التربية والتعليم.

من جانبه، اكد السفير اوكدن تقديره للجهود الكبيرة التي يقوم لتوفير فرص التعليم الملائمة لجميع الاطفال على اراضيه سواء الأردنيين او اللاجئين، مشيدا كذلك بالبرامج التي تنفذها الوزارة بالتعاون مع مختلف المؤسسات الدولية في هذا المجال.

واكدت المديرة التنفيذية لإنقاذ الطفل /الاردن رانيا مالكي، التزام المنظمة بضمان حصول كل طفل في الاردن على التعليم الجيد في بيئة تمكينية وشاملة، وتقديم استراتيجيات ونهج مختلف للتعليم ومناسب، معربة عن الاعتزاز بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم وبيرسون البريطانية.

وكانت رئيسة الشركات ومسؤول التنسيق العالمي في بيرسون البريطانية، كيت جيمس، اشارت الى اهمية الاستثمار في تحسين التعليم للأطفال والشباب المشردين بسبب الصراع، باعتباره واحدا من التحديات التي تواجه العملية التعليمية، فيما اعربت عن اعتزازها بالعمل مع انقاذ الطفل لتحسين الوصول الى التعليم الجيد للأطفال الاردنيين و اللاجئين الضعفاء في الاردن وتحسين الفرص التعليمية لهم.


إقرأ أيضاً: الملكة رانيا تفتتح المعرض السنوي لمؤسسة نهر الاردن


وحضر اطلاق المشروع مديرة التربية والتعليم للواء ماركا انتصار ابو شريعة ورئيس واعضاء المجلس التربوي لمدارس لواء ماركا وعدد من اولياء امور الطلبة في المدرسة.