تركيا تشتري من روسيا أنظمة دفاع صاروخي اس-٤٠٠

عربي دولي

نشر: 2017-09-13 11:19

آخر تحديث: 2017-09-13 11:19


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

وقعت تركيا اتفاقا مع روسيا لشراء أنظمة دفاع صاروخي من روسيا من طراز إس-٤٠٠، في أول صفقة كبرى لأنقرة لشراء أسلحة من موسكو، حسبما نقلت الصحف التركية عن الرئيس رجب طيب اردوغان.

ويعد الاتفاق لشراء بطاريات الصواريخ أرض جو أكبر اتفاق لأنقرة لشراء أسلحة من دولة خارج حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وقال اردوغان في تعليقات نشرت في صحيفة "حريت" التركية وصحفا أخرى "تم التوقيع لشراء إس-٤٠٠ من روسيا. تم دفع مقدم الشراء".

وقال اردوغان للصحفيين "(الرئيس الروسي فلاديمير بوتين) وأنا مصران على ذلك".

وسيثير شراء أنظمة صاروخية من دول خارج حلف شمال الأطلسي قلق الغرب بشأن توافقها مع معدات الحلف.

وأعربت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) عن قلقها إزاء الاتفاق، قائلة إنها "فكرة جيدة عادة" أن يشتري الدول الأعضاء في الناتو أسلحة يمكن للدول الأخرى في الحلف تشغيلها.

وقال اردوغان إن تركيا حرة في شراء أسلحة وفقا لاحتياجاتها الدفاعية.

وقال اردوغان "نتخذ الإجراءات بشأن استقلالنا بأنفستنا. يجب علينا اتخاذ اجراءات للأمن للدفاع عن بلادنا".

وأكدت موسكو أيضا الاتفاق، حيث قال فلاديمير كوزين ، مستشار بوتين للتعاون التقني والعسكري "تم توقيع الاتفاق ويتم إعداده للتطبيق".


إقرأ أيضاً: فيسبوك تقر بـ'تدخل' روسيا في الانتخابات الأمريكية


وأضاف أن نظام إس-٤٠٠ من أكثر الأنظمة تطورا.

ونقلت وكالة تاس للانباء الحكومية عن كوزين قوله "يمكنني فقط أن أضمن تماشي جميع القرارات المتخذة وفقا لهذا الاتفاق مع مصالحنا الاستراتيجية".

وأضاف "لهذا السبب نفهم رد فعل عدد من الدول الغربية التي تحاول الضغط على تركيا".

وتوترت علاقات روسيا مع حلف شمال الأطلسي بشأن ضمها لشبه جزيرة القرم من أوكرانيا ولدعم الانفصاليين شرقي أوكرانيا.

وتوترت العلاقات بين حلف شمال الأطلسي وتركيا، عضو الحلف منذ عام ١٩٥٢، بشأن عدد من القضايا من بينها دعم واشنطن لوحدات حماية الشعب الكردي، التي تعتبرها أنقرة جماعة إرهابية.