الهند تدعو بورما الى ضبط النفس في ولاية راخين

عربي دولي

نشر: 2017-09-10 13:08

آخر تحديث: 2017-09-10 13:08


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

طالبت الهند بوقف فوري للعنف في ولاية راخين في غرب بورما داعية حليفتها الى ضبط النفس مع اعلان الامم المتحدة لجوء ٣٠٠ الف شخص معظمهم من المسلمين الروهينغا الى بنغلادش.

واعلنت وزارة الخارجية الهندية ليل السبت في بيان "ندعو الى الحكمة وضبط النفس في التعامل مع الازمة في ولاية راخين بما يضمن سلامة المدنيين وقوات الامن".

واضاف البيان "يجب وقف العنف والاسراع في اعادة الاوضاع في الولاية الى طبيعتها".

ويأتي نداء الخارجية الهندية بعد ايام من قيام رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي زيارة رسمية الى بورما ذات الغالبية البوذية وسط تصاعد العنف في ولاية راخين حيث فر ٣٠٠ الف من المسلمين الروهينغا.

وكان مودي دان سلسة هجمات منسقة لمتمردي الروهينغا ضد مراكز للجيش والشرطة البورمية في ٢٥ اب/اغسطس الا انه لزم الصمت حيال اعمال العنف التي تعرض لها الروهينغا بعد تلك الهجمات او التهجير الجماعي الذي طالهم.


إقرأ أيضاً: جيش إنقاذ الروهينغا يعلن وقفا مؤقتا لإطلاق النار


ويتهم الروهينغا الهاربون من اعمال العنف قوات الامن البورمية بممارسة الاغتصاب واعمال قتل جماعي واحراق مئات القرى.

وتعتبر بورما هؤلاء المسلمين البالغ عددهم ١,١ مليون نسمة مهاجرين من بنغلادش مع انهم يعيشون فيها منذ أجيال وترفض منحهم الجنسية.

ومارست الانظمة المتعاقبة في بورما تاريخيا سياسات تمييز في حقهم.