الإعصار 'هارفي' يهدد تكساس بسيول كارثية.. ومقتل شخص على الأقل

طقس

نشر: 2017-08-27 08:01

آخر تحديث: 2017-08-27 08:36


الإعصار "هارفي" يهدد تكساس بسيول كارثية
 الإعصار "هارفي" يهدد تكساس بسيول كارثية
Article Source المصدر

قالت السلطات السبت إن شخصاً واحداً على الأقل لقي حتفه نتيجة الإعصار هارفي وهو أقوى إعصار يجتاح ولاية تكساس الأمريكية منذ أكثر من ٥٠ عاماً محذرين بأنه يهدد بسيول كارثية بسبب استمرار هطول أمطار غزيرة.

واجتاح هارفي ولاية تكساس مركز صناعة النفط والغاز بالولايات المتحدة في وقت متأخر الجمعة كإعصار من الفئة الرابعة برياح تصل إلى ٢٠٩ كيلومترات في الساعة وهو أقوى إعصار من نوعه يضرب تكساس منذ العام ١٩٦١.

وأطاح الإعصار بأسطح المنازل واقتلع خطوط الكهرباء وأحدث عواصف وفيضانات. وضعف الإعصار إلى عاصفة مدارية لكن يتوقع أن يواصل اجتياح تكساس لعدة أيام مصحوباً بأمطار يصل منسوبها إلى ١٠٢ سنتيمتر.

وفي مؤتمر صحافي قال تشارلز واكس رئيس مدينة روكبورت إن شخصاً لقي حتفه في حريق بمنزل بالبلدة الواقعة على بعد ٤٨ كيلومتراً إلى الشمال من كوربوس كريستي وذلك في أول حالة وفاة مؤكدة جراء العاصفة.

كان جريج أبوت حاكم ولاية تكساس قال إن ١٨٠٠ عسكري سيشاركون في جهود عمليات إزالة أثار الإعصار بينما سينضم نحو ألف آخرين إلى عمليات البحث والإنقاذ.

وقالت شركات مرافق في تكساس إن الكهرباء انقطعت عن نحو ربع مليون عميل. وتواصل هبوب الرياح وهطول الأمطار على الساحل فيما بدأ السكان تقييم الأضرار.

وبدا أن بلدة روكبورت من أكثر البلدات المتضررة بالإعصار هارفي.

وقبل وصول الإعصار إلى اليابسة أصدر رئيس البلدية إرشادات للسكان بكتابة أسمائهم على أذرعهم ليسهل التعرف عليهم في حالة الوفاة أو الإصابة.

وقال مسؤولو طوارئ ووسائل إعلام محلية إن مدرسة ثانوية وفندقا ومجمعا لرعاية المسنين ومنشآت أخرى لحقت بها أضرار من بينها ما يستخدم كملاجئ من الأعاصير.

وانقطع التيار الكهربائي عن مدينة بورت لافاكا الساحلية إلى الشمال وأغرقت المياه بعض الشوارع.

وقال رئيس بلدية المدينة جاك ويتلو بعد أن تفقد المدينة السبت: "هناك الكثير من الأشجار التي سقطت والحطام لدرجة أن تكلفة عمليات التطهير ستكون هائلة".

وخلت شوارع مدينة كوربوس كريستي التي يقطنها نحو ٣٢٠ ألف نسمة من المارة في وقت مبكر من صباح السبت بالتوقيت المحلي مع استمرار هبوب الرياح العاتية مما تسبب في تحطم لوحات إعلانات ضخمة.

وتخضع المدينة لأمر إخلاء طوعي من قبل وصول العاصفة إليها.

وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن هارفي ضعف إلى عاصفة مدارية السبت مشيراً إلى أن مركز العاصفة يبعد نحو ٩٥ كيلومتراً عن جنوب شرقي مدينة سان أنطونيو برياح سرعتها نحو ١٠٤ كيلومترات.

وقال سيلفستر تيرنر رئيسة مدينة هيوستن، رابع أكبر المدن الأمريكية سكانا والتي يوجد بها نحو مليوني شخص من بين ستة ملايين في مسار العاصفة، إن المدينة شهدت هطول أمطار غزيرة بلغ منسوبها نحو ٤٠ سنتيمتراً حتى الآن وإنها ستستقبل ما بين ٦٠ و٩٠ سنتيمتراً خلال الأيام المقبلة.

وأظهر أحدث تتبع للعاصفة يتوقع مسارها أن هارفي سيستدير عائداً نحو ساحل خليج المكسيك قبل أن يستدير مجدداً نحو الشمال يوم الثلاثاء.

وأعاد حجم وقوة الإعصار إلى الأذهان الإعصار كاترينا الذي ضرب نيو أورليانز كإعصار من الفئة الثالثة في العام ٢٠٠٥ وتسبب في وفاة ١٨٠٠ شخص.

وفي مواجهة أول كارثة طبيعية كبيرة منذ توليه المنصب قال الرئيس دونالد ترامب عبر تويتر مساء السبت من وصول هارفي لليابسة إنه وقع إعلان كوارث "سيطلق يد الحكومة للمساعدة بكامل قوتها".

وقال البيت الأبيض في بيان إن ترامب التقى بأعضاء إدارته السبت لبحث سبل الاستجابة الاتحادية للعاصفة.

وقال البيان: "الرئيس ترامب أكد أنه يتوقع من كل الوزارات والوكالات أن تشارك بكامل طاقاتها وتكون جاهزة لدعم أهم الأولويات وهي إنقاذ الأرواح".

وأكد ترامب السبت عبر تويتر "تقومون بعمل جيد.. العالم يراقب" في إشارة لوكالة إدارة الطوارئ الاتحادية التي تنسق الاستجابة للكوارث الكبرى.

ومع وصول العاصفة لليابسة كتبت امرأة تدعى دونا مكلور، وهي من سكان كوربوس كريستي، على تويتر "الدنيا ظلام والإنترنت متوقف والراديو متعطل. هل من أحد هناك؟ أنا وحدي وأحاول ألا أخاف".