ارتفاع صادرات صناعة عمان بنسبة ٤% خلال سبعة اشهر

اقتصاد

نشر: 2017-08-20 10:51

آخر تحديث: 2017-08-20 10:51


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

زادت صادرات منطقة شرق عمان الصناعية بما نسبته ٤% خلال الاشهر السبعة الماضية من العام الحالي، مقارنة مع نفس الفترة من ٢٠١٦، ما يؤشر على نجاح الصناعة الوطنية باختراق اسواق جديدة غير تقليدية.

وارتفعت صادرات المنطقة خلال الاشهر السبعة الماضية من العام الحالي الى نحو ٢٠٩ ملايين دينار مقابل ٢٠٠ مليون دينار لنفس الفترة من العام الماضي، على ما افاد رئيس جمعية مستثمري شرق عمان الصناعية الدكتور اياد ابو حلتم.

وقال ابو حلتم، إن الصناعة الوطنية استطاعت ايجاد منافذ تجارية بديلة لاسواقها التقليدية بالمنطقة المغلقة قسريا جراء التطورات والاحداث الامنية والسياسية غير المستقرة واستمرار انسداد المعابر الحدودية مع الجارين الشرقي والشمالي للمملكة.

واضاف ان ارتفاع صادرات القطاع الصناعي لم تقتصر على منطقة شرق عمان بل انسحب على مناطق صناعية اخرى بالمملكة، ما يؤشر ان المنتجات الصناعية الاردنية بدأت تجد لها " موطىء قدم" في دول آسيوية جديدة.


إقرأ أيضاً: الضمان تعتبر مهنة مُنظّف وصبّاغ الملابس من المهن الخطرة


واشار ابو حلتم الى زيادة صادرات الصناعات التحويلية التي لديها قيمة مضافة عالية جدا، مبديا الكثير من التفاؤل بان الصادرات الوطنية ستواصل تحسنها خلال العام الحالي وبخاصة اذا ما تم فتح معبر طريبيل والحدود البرية مع سوريا.

واكد ان المعبر الحدودي مع سوريا يمثل شريانا اقتصاديا مهما للاردن كونه يستحوذ على نطاق واسع من تجارة المملكة الى اسواق اوروبية ولبنان وتركيا، بالاضافة لانخفاض كلف الشحن البري مقارنة مع البحري ما ينعكس على اسعار المواد الاولية التي يستوردها القطاع الصناعي.

وتوزعت صادرات المنطقة خلال الاشهر السبعة الماضية من العام الحالي على قطاعات الصناعات العلاجية واللوازم الطبية بقيمة ٣٢ مليون دينار، والبلاستيكية والمطاطية ٣٣ مليون دينار، والكيماوية ومستحضرات التجميل ٣٨ مليون دينار.

وبلغت صادرات قطاع الصناعات الهندسية والكهربائية وتكنولوجيا المعلومات نحو ٣٥ مليون دينار، والخشبية والاثاث ٤ر١ مليون دينار، والانشائية ٩ ملايين دينار، والتعبئة والتغليف والورق والكرتون واللوازم المكتبية بقيمة ١٠ ملايين دينار.

وتوزعت باقي الصادرات على قطاعات الصناعات التموينية والغذائية والزراعية والثروة الحيوانية ٤٦ مليون دينار، والجلدية والمحيكات ٣ ملايين دينار، والتعدينية بقيمة ١٦٨ الف دينار.

وتوصف منطقة شرق عمان الصناعية التي تضم (ماركا وأحد وطارق وأبو علندا والحزام الدائري والنصر وبسمان)، بأنها أقدم وأعرق منطقة صناعية في المملكة نظرا لتنوع قطاعاتها الصناعية وموقعها الاستراتيجي وقربها من طرق النقل، وتركز الأيدي العاملة في الزرقاء والرصيفة ووسط العاصمة.

وتضم المنطقة، التي شيد أول مصنع على أرضها العام ١٩٦١، حوالي ألف منشأة معظمها صناعات صغيرة ومتوسطة وفرت نحو ٣٠ ألف فرصة تشغل غالبيتها العمالة المحلية.

وتشهد المنطقة حراكا صناعيا كبيرا يزود السوق المحلية بمنتجات ذات مواصفات وجودة عالية وسعر منافس، ويذهب جزء آخر من إنتاجها الصناعي إلى دول مجاورة، بينما يطمح الصناعيون إلى فتح أسواق جديدة.