استطلاع: ٣١.٥% غير مهتمين بالانتخابات البلدية واللامركزية

محليات

نشر: 2017-08-12 13:24

آخر تحديث: 2017-08-12 16:02


تعبيرية
تعبيرية
Article Source المصدر

قام فريق راصد لمراقبة الانتخابات باعداد دراسة تفصيلية لتوفير معلومات المقارنة التي تمكن المشرّع والمنفذ وصاحب القرار من تتبع سير التطور المراد وقياس فعالية الأدوات والوسائل التنموية المتبعة بصورة علمية.

وبينت الدراسة التي ضمت ٢٦ سؤالاً تم إجراءها من قبل ٦٠ باحثاً وباحثة ميدانيين و١٥ مشرفاً ومشرفة أن ٤٨.٧% من الأردنيين مهتمين بمستوى عالٍ أو متوسط بالانتخابات المنوي اقامتها الثلاثاء القادم، فيما تبيّن أن ٣١.٥% غير مهتمين على الاطلاق بالانتخابات أو الأحداث المرافقة لها من حملات إعلانية وغير ذلك.

بينما يشير ما نسبته ٢٢.٩% من المستجيبين إلى أن استحداث هذا النظام سيحدث أثراً طفيفًا، في الوقت الذي يرى ما نسبته ٢٨.٨ أن هذا النظام لن يحدث أي أثر على سير التنمية المحلية.

وأظهر الاستطلاع أن ما نسبته ٣١.٥% غير مهتمين بالعملية الانتخابية على الإطلاق، في حين بين أن ما نسبته ١٨.٥% لا يعتقدون بان الانتخابات ستكون نزيهة، فيما يرى ٧٨% لديهم ثقة بان الانتخابات ستكون نزيهة.

كما أشار ما نسبته ١٨% من المستطلعة ارائهم انهم شاهدوا انتهاكات خلال الحملات الانتخابية.

وأظهرت الدراسة أن ٣٤.٠% من العينة ترى بأن معيارها الأول لاختيار المترشحين هو أساس القرابة والروابط العائلية والعشائرية، فيما وجد ٢٤.٩% أن خيارهم للتصويت سيكون بناءً على سمعة المترشح وما يُعرف عنه في مجتمعه المحلي،بينما صرح ١٢.٩ أنهم سيصوتون بناءً على المعرفة الشخصية للمترشح.

واعتبر ما نسبته ٣٥% ان المحادثات الشخصية من اكثر الادوات التفاعلية لحث الناخبين على التصويت ثم المهرجانات الانتخابية، فيما اشار ما نسبته ٥% فقط ان شعارات المرشحين واقعية.

واشار ما نسبته ٤٩.% انهم لن يقبلوا نتائج التصويت.

واعتبر ما نسبته ١٣% ان اللامركزية ستترك اثراً ايجابياً على المجتمع و٢٣% لا يتاملون خدمات من مجالس البلديات.

وايد ٤٢ ٪‏ بشدة وجود مقاعد للسيدات وذات النسبة لمن يؤيد ترشحهن، فيما اشار ٦٤٪‏ من الناخبين الذين سيصوتون انهم لن يغيروا قناعاتهم.

واشار الاستطلاع الى ان ١٤ ٪‏ من الاردنيين شاركوا بنشاطات تفاعلية متعلقة بالانتخابات مع الأخذ بعين الاعتبار ان هنالك نسبة لم تصلهم معلومات حول النشاطات، فيما ٤٤ ٪‏ من الاردنيين لم يتواصل معهم اي مرشح، في حين ١٩ ٪‏ تواصل معهم مرشح واحد.