الصين.. سرطان الرئة يتفاقم وسط تلوث هائل

صحة

نشر: 2017-08-12 08:17

آخر تحديث: 2017-08-12 08:17


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

ذكرت صحيفة "تشاينا ديلي"، امس الجمعة، نقلا عن مسؤولين بقطاع الصحة أن الصين شهدت زيادة حادة في حالات الإصابة بسرطان الرئة خلال السنوات العشر أو الخمس عشرة الماضية.

وأضافت الصحيفة أن خبراء من أكاديمية العلوم الطبية الصينية قالوا إن حالات الإصابة بسرطان الرئة تزداد بمعدل سريع بين مجموعات لا تعد عرضة للمرض تشمل نساء وغير مدخنين، وهو ما يشير إلى أن التدخين ليس المسؤول عن هذه الزيادة.

ويقدر أن ٣٠٠ مليون من الصينيين مدخنون، ولكن الصحيفة ذكرت أن هناك زيادة سريعة في نوع من سرطان الرئة يتوغل بداخلها بعمق وليس مرتبطا بالتدخين.

مستويات تلوث خطيرة

وتشن الصين حربا على مستويات خطيرة من تلوث الهواء في ظل تركيزات لجزيئات صغيرة قابلة للاستنشاق تعرف باسم (بي.إم٢.٥) تتجاوز في أحيان كثيرة ٣٠٠ ميكروغرام لكل متر مكعب في المناطق الصناعية بشمال البلاد.

وبلغ متوسط تركيز الجزيئات على مستوى الصين العام الماضي ٤٧ ميكروغراما مع التزام ربع المدن فقط بالمعدل الإرشادي الرسمي لجودة الهواء المحدد عند ٣٥ ميكروغراما. وتوصي منظمة الصحة العالمية بألا يتخطى مستوى تلك الجزيئات ١٠ ميكروغرامات.

وفيات مبكرة

وأفادت دراسة نشرتها الدورية الطبية البريطانية في العام الحالي أن بإمكان الصين تفادي ثلاثة ملايين حالة وفاة في سن مبكرة سنويا إذا حسنت جودة الهواء بما يتفق مع التوجيهات الإرشادية التي وضعتها منظمة الصحة العالمية.

وأقرت الحكومة الصينية خلال حملة لمكافحة السرطان استمرت ٣ سنوات بدأت في ٢٠١٥ أن التلوث البيئي ساهم في زيادة حالات الإصابة بالسرطان في البلاد.

وتفيد أحدث الإحصاءات بظهور قرابة ٤.٣ مليون حالة إصابة جديدة بالسرطان في الصين في ٢٠١٥، بينهم ٧٣٠ ألفا يعانون من سرطان الرئة، وهو ما يمثل ٣٦ في المئة من مجمل الحالات على مستوى العالم.