نبض البلد يناقش هيبة الدولة وسيادة القانون بعد حادثة معان

محليات

نشر: 2017-08-09 21:47

آخر تحديث: 2017-08-09 21:49


صورة من الحادث
صورة من الحادث
Article Source المصدر

ناقشت حلقة برنامج نبض البلد الذي تقدمه قناة رؤيا، الأربعاء، فرض هيبة الدولة وسيادة القانون، في ظل الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة معان جنوبي المملكة.

واستضافت الحلقة، النائب الأسبق محمد أرسلان والكاتب منصور المعلا.

وبدأ النائب الأسبق أرسلان، بالإشارة إلى أن حادثة معان خروج عن القانون تستدعي النظر في الآليات التي لا بد أن تنتهجها الدولة في فرض سيادة القانون.

وأشار إلى أن هناك عوامل عدة في الدولة الأردنية تشجع على الخروج عن القانون، أبرزها وجود فئة محصنة عن السؤال.

وأكد أن الحاجة للأمن الناعم في الأردن كان لا بد منها وتحديدا بعد مرحلة الربيع العربي، رغم أن هذه السياسة استغلت من قبل البع للخروج على هيبة الدولة.

وشهدت مدينة معان خلال اليومين الماضيين تواجدا للأجهزة الأمنية، بعد الاشتباه بوجود قاتلَ الشهيد جعفر الربابعة من مرتبات الأمن العام واختبائه داخلَ أحد المنازل بأحد أحياء المدينة.

وشهدت العملية الأمنية، تعاونا من قبل الأهالي في مدينة معان مع القوةِ الأمنية.

أما الكاتب المعلا، فتحدث عن مرحلة الربيع العربي وما تخللها من إجراءات مارستها الدولة الأردنية.
وقال المعلا، إن الإشكالية التي تواجه الدولة الأردنية في النظام الاقتصادي المتبع حاليا، والذي ترك نتائج عجزت معه مؤسسات الدولة عن تطوير نفسها.

وتساءل " لماذا اعتاد أهل معان أن لا يشاهدوا صور مركبات الأمن والدرك، فيما لم يشاهد أهلها زيارات حكومية أو تنفيذ مشاريع إصلاحية تنعش الوضع فيها".

وقال إن الحديث عن هيبة الدولة، ينبغي معه أن تكون الدولة حاضرة بقوة عند الناس، والناس في المناطق الفقيرة وأبرزها معان لم يعودوا يروا ذلك وفقدوا الإحساس بالتنمية".

واستشهدَ الربابعة وأصيبَ أحدُ أفراد الدوريات الخارجية، بإطلاق نارٍ استهدفَهُما به مطلوبٌ امنيٌ لقضايا جنائية خطيرة، قبل أيام.

وأثارت حادثة معان تساؤلات عدة بشأن هيبة الدولة وسيادة القانون التي تسعى الدولة بكافة مؤسساتها لفرضها على الجميع.