ارتفاع حرارة الأرض قد يبدد جهود مواجهة ثقب الأوزون

تكنولوجيا

نشر: 2017-08-04 08:19

آخر تحديث: 2017-08-04 08:19


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

أظهرت دراسة فرنسية أن تزايد ارتفاع درجة حرارة الأرض، ربما يبدد النجاح الذي حققته جهود خفض ثقب الأوزون في أوروبا.

وقال الباحثون تحت إشراف أودري فورتيمس شيني من معهد بيير سيمون لابلاس للدراسات البيئية، إنه إذا لم يتم تخفيض المركبات الطليعية، فإن القيم المعيارية للأوزون القريب من الأرض في منطقة البحر المتوسط ربما تم تجاوزها على مدى ما يصل إلى ١٠٠ يوم من العام وهو ما من شأنه أن تكون له تأثيرات كبيرة على صحة البشر وعلى النباتات.

ونشرت الدراسة الخميس في مجلة "نيتشر كوميونيكشنز".

وأكد الباحثون أن أضرار الأوزون تظل تمثل مشكلة بيئية كبيرة في أوروبا وأن هذا هو السبب وراء الجهود التشريعية الحالية لخفض المركبات الطليعية التي تسبب الأوزون وعلى رأسها أكاسيد النيتروجين والمركبات العضوية المتطايرة والناتجة بشكل خاص عن عوادم السيارات.

قارن الباحثون في دراستهم سيناريوهين مختلفين لمشكلة الأوزون.


إقرأ أيضاً: عاصفة مغناطيسية شمسية تؤثر على الأرض خلال اليومين القادمين


وفقا للسيناريو الأول فلن تنخفض العوادم المسببة لظاهرة الدفيئة التي ينتج عنها ارتفاع حرارة الأرض مما سيؤدي لارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض بما يصل إلى ثلاث درجات بحلول منتصف القرن الحالي وهو ما سيؤدي بدوره إلى ارتفاع مستوى الأوزون بنسبة قد تصل إلى ٨% مقارنة بالسيناريو الثاني الذي يفترض خفض العوادم بشكل معتدل وارتفاع درجة حرارة الأرض بواقع درجتين مئويتين وخاصة في المناطق ذات الصناعات الكثيرة والمدن الكبيرة ومنطقة جنوب أوروبا.

وعزا الباحثون الفارق بين السيناريوهين إلى ارتفاع كثافة غاز الميثان الذي يحمله الباحثون مسؤولية كبيرة عن ارتفاع درجة حرارة الأرض وكذلك اتساع ثقب الأوزون.

لذلك فإن الباحثين أشاروا إلى ضرورة تعزيز الجهود الرامية لخفض المركبات الطليعية التي تؤدي لاتساع ثقب الأوزون وكذلك خفض نسب غاز الميثان عالمياً.

وينشأ الميثان من تربية الأبقار بشكل واسع وزراعة الأرز وكذلك في محطات معالجة مياه الصرف الصحي ومكبات النفايات.