الزراعة: ١.٦ مليون دونم مساحة الاراضي الحرجية في المملكة

اقتصاد

نشر: 2017-07-17 14:29

آخر تحديث: 2017-07-17 14:30


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

تبلغ مساحة الاراضي الحرجية في المملكة المغطاة بالأشجار حوالي ١.٦ مليون دونم "حراج طبيعي وتحريج اصطناعي" موزعة على مختلف مناطق المملكة وتقع حمايتها على عاتق وزارة الزراعة، بحسب الناطق الاعلامي في الوزارة نمر حدادين.

وقال حدادين، ان الوزارة اتخذت العديد من الاجراءات للنهوض بقطاع الحراج ورفع التعديات عليه من خلال جهد حكومي شمل المؤسسات المختلفة المعنية كلا حسب اختصاصه للمحافظة على هذه الثروة.

وأشار الى ان مديرية الحراج وضعت الاسس العلمية لزيادة الرقعة الخضراء، ونفذت العديد من المشاريع لزيادة نسبة الاشجار ومنها مشروع التشجير الوطني ومشروع تحريج الاراضي المحيطة بالسدود ومشروع تطوير المشاتل الحرجية، لافتا بهذا الخصوص الى تراجع اعداد الحرائق خلال الثلاث سنوات الاخيرة الى ٥٠، ٤٣، ١١ حريقا للأعوام ٢٠١٥، ٢٠١٦، ٢٠١٧ على التوالي، وكانت مساحة كل من هذه الحرائق ١٣٢٧ دونما، ٨٣٥ دونما، و ٤٠٨ دونمات.

واكد حدادين اهمية المحافظة على الثروة الحرجية ورعايتها كعامل توازن بيئي وجزء من التنوع الحيوي وموئل طبيعي للكثير من انواع الحيوانات والطيور والزواحف المهددة بالانقراض، فضلا عن فوائدها الاقتصادية والصناعية والسياحية، وتشكل مصدرا طبيعيا لفلترة الهواء وانتاج الاكسجين والتخلص من ثاني اكسيد الكربون، وزيادة نسبة الرطوبة.


إقرأ أيضاً: مذكرة تفاهم للحفاظ على الأنواع النادرة من الأشجار الحرجية


وبين ان الوزارة تقوم على مدار السنة بإزالة الاشجار الحرجية والجافة والساقطة وتقليم الاشجار الحرجية في غابات المملكة وبيعها للمواطنين بأسعار رمزية للتخفيف من الاعتداءات على الثروة الحرجية، كما تقوم بترقيع المساحات الخالية من الغابات وزراعتها بالأشجار الحرجية الملائمة، وتحريج جوانب السدود والطرق، واختيار موقع في كل محافظة ولواء للاحتفال بعيد الشجرة سنويا وزراعتها بالأشجار الحرجية المناسبة لزيادة الرقعة الخضراء.