تعدد الصور في كتب الأطفال يؤثر سلباً على تعلمهم القراءة

هنا وهناك

نشر: 2017-07-10 22:31

آخر تحديث: 2017-07-10 22:31


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

غالباً ما تكون كتب القراءة المخصصة للأطفال ذات أغلفة وصفحات بألوان زاهية وتمتلئ بالكثير من الصور والرسوم، إلا أن الأبحاث العلمية الحديثة تشير إلى أن حشد الصور في الكتب يمكن أن يصعّب عملية تعلم القراءة لدى الأطفال.

فقد أثبت علماء النفس في جامعة ساسكس أن وجود أكثر من صورة واحدة في كل صفحة يؤدي إلى تعلم قدر أقل من الكلمات لأطفال مرحلة ما قبل المدرسة، وفقا لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ويقول العلماء إن أكثر من صورة واحدة يعتبر "حشد زائد للصور"، بقدر يؤدي إلى خلط الأمور عند الأطفال الصغار.

ويقول بروفيسور زوي فلاك، أحد المشاركين في الدراسة: "إن الأطفال الذين هم أصغر من أن يقرأوا لأنفسهم لا يعرفون أين ينظرون لأنهم لا يتبعون النص المكتوب.. ويكون لهذا تأثير كبير على مدى تعلمهم كلمات جديدة من القصص".

أشياء جديدة

وخلال الدراسة، قرأ الباحثون القصص القصيرة للأطفال الذين تصل أعمارهم إلى ٣ سنوات، من كتب تحتوي على رسمة واحدة في كل مرة (بحيث كانت الصفحة اليمنى مصورة، وكانت الصفحة اليسرى فارغة)، ثم مع صورتين توضيحيتين في كل مرة (كانت كلتا الصفحتين تحتويان على رسومات توضيحية)، وكانت الرسوم التوضيحية تقدم للطفل أشياء جديدة بأسمائها مكتوبة في الصفحة.

ووجد الباحثون أن الأطفال، الذين قرأوا قصصا معها صورة واحدة فقط فى كل مرة، قد تعلموا ضعف عدد الكلمات التي تعلمها الأطفال الذين قرأوا القصص مع اثنين أو أكثر من الرسوم التوضيحية.

وفي تجربة للمتابعة، أضاف الباحثون إشارة بسيطة باليد لتوجيه الأطفال للنظر في الصورة التوضيحية قبل قراءة الصفحة لهم.

واكتشف الباحثون أن هذه الإشارات كانت فعالة في مساعدة الأطفال على تعلم الكلمات، عندما رأوا رسمين توضيحيين في الصفحة.

تحديات التعليم

وتوفر هذه النتائج، المنشورة في مجلة "تنمية الرضيع والطفل"، حلا بسيطا لأولياء الأمور ومعلمي الحضانة فيما يتعلق ببعض تحديات التعليم قبل المدرسي، والتي يمكن أن تساعد في تطوير المواد التعليمية للأطفال الصغار.

وهذا يشير إلى أن توجيه انتباه الأطفال إلى الصفحة الصحيحة يساعدهم على التركيز على الرسوم التوضيحية الصحيحة، وبالتالي يساعدهم على التركيز على الكلمات الجديدة.


إقرأ أيضاً: آخر ابتكارات العلم.. 'دمى' تقرأ مشاعر الأطفال!


وأضاف بروفيسور زوي "إن نتائج الدراسة تشير إلى أن معدلات التعلم تتأثر بكيفية تعقيد المهمة.. وفي هذه الحالة، فإنه من خلال إعطاء الأطفال أقل قدرا من المعلومات في كل مرة، أو توجيههم إلى المعلومات الصحيحة، فقد يمكن أن نساعدهم على تعلم المزيد من الكلمات".

وقالت دكتور جيسيكا هورست، التي شاركت في الدراسة: "أظهرت دراسات أخرى أن إضافة أجراس وصفارات إلى كتب القصص تقلل من التعلم.. وتعد هذه هي الدراسة البحثية الأولى التي توصلت إلى أن تقليل عدد الرسوم التوضيحية يزيد من تعلم الأطفال للكلمات من كتب القصص".

وأضافت: "لهذه الدراسة أيضا آثار هامة على صناعة الكتاب الإلكتروني".