ارتفاع فائض التجارة الألماني في ايار

اقتصاد

نشر: 2017-07-10 14:22

آخر تحديث: 2017-07-10 14:24


تعبيرية
تعبيرية
Article Source المصدر

سجل الفائض التجاري الالماني ارتفاعا في أيار/مايو كما أظهرت ارقام رسمية الاثنين بعد أيام قليلة على قمة لمجموعة العشرين في هامبورغ شهدت مواجهات مع الولايات المتحدة بشأن الحمائية.

وسجلت صادرات أكبر اقتصاد في أوروبا نموا بنسبة ١,٤ بالمئة مقارنة بشهر نيسان/إبريل ليصل إلى ١٠٧,٩ مليار يورو (١٢٣,٠٢ مليار دولار) بحسب مكتب الاحصاءات الفدرالي "ديستاتيس".

ومع نمو الصادرات بنسبة ١,٢% لتسجل ٨٧,٦ مليار يورو، فإن الفائض التجاري لألمانيا -- صادراته تفوق كثيرا عن وارداته -- سجل ارتفاعا وصولا إلى ٢٠,٣ مليار يورو في أيار/مايو مقارنة مع ١٩,٧ مليار في نيسان/ابريل.


إقرأ أيضاً: انخفاض عجز الميزانية البريطانية أيار الماضي إلى أقل مستوى منذ ٢٠٠٧


وبالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي فإن الصادرات ارتفعت بنسبة ١٤,١ بالمئة عما كانت عليه في ايار/مايو ٢٠١٦.

وسجل الفائض التجاري نحو ٢٥٠ مليار يورو خلال فترة السنة العام الماضي.

ويمثل الفائض التجاري أحد الأسباب الكثير للتوتر بين ألمانيا وحلفائها التاريخيين في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

ويتهم المنتقدون برلين بعدم استيراد واستثمار ما يكفي للسماح لدول أخرى بالاستفادة بشكل غير مباشر من نجاحها.

وإلى جانب الصين، كانت المانيا إحدى أهداف الرئيس الأميركي دونالد ترامب المتكررة للشكوى، وكان ذلك نقطة رئيسية في سياسته التجارية "أميركا أولا".

وقال كارستن برزسكي المحلل لدى بنك "آي إن جي ديبا" إنه حتى الآن "حديث الإدارة الأميركية الجديدة عن الحمائية لم يكن له أي تأثير على الصادرات الألمانية إلى الولايات المتحدة".

ويمثل سوق الولايات المتحدة نحو ٩% من جميع المبيعات الألمانية في الخارج.

غير أن برزسكي أضاف إن "بريكست (خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي) ترك أثره الواضح" مشيرا إلى أن بريطانيا كانت سوقا

ل٦,٩ بالمئة فقط من جميع الصادرات الألمانية بين كانون الثاني/يناير وآذار/مارس -- أقل بكثير عن نسبة ٧,٥% التي تم تسجيلها في سنة ٢٠١٥.