تعرّف على مثلث برمودا الجديد في آسيا..صور

هنا وهناك

نشر: 2017-06-15 22:54

آخر تحديث: 2017-06-15 22:54


احدى السفن التي تعرضت للغرق
احدى السفن التي تعرضت للغرق
Article Source المصدر

تسبب الغموض الذي يحيط باختفاء سفن الشحن والركاب على نطاق واسع في المياه الآسيوية بقلق لدى الخبراء في المنطقة، من وجود مثلث برمودا جديد في العالم.

وأعرب الكثيرون عن مخاوفهم من أن تصبح تلك المنطقة الغامضة مكاناً تختفي فيه السفن دون أثر، بعد أن وقعت ٦ من أكبر ١٠ حوادث اختفاء بالعالم بالقرب من البلدان الآسيوية.

وبحسب صحيفة “إكسبريس” البريطانية، وقعت ربع حوادث الاختفاء في المياه الواقعة قبالة جنوب الصين وإندونيسيا والفلبين.

فقد ما لا يقل عن 85 سفينة شحن وسفن ركاب فى المنطقة فى العام الماضى

وقال الخبراء إن السبب الرئيس للحوادث هو سوء صيانة السفن أو الحمولة الزائدة لعبّارات الركاب، كما يلعب الطقس السيئ -خاصة العواصف القوية- دوراً رئيساً في تلك الحوادث المؤسفة، بالإضافة إلى ضعف أو غياب معايير السلامة.

وأظهر تقرير للصحيفة أن أسوأ الحوادث من ناحية عدد الضحايا هو حادثة سفينة “تي إس تايبي” التي انشقت إلى نصفين قبل أن تغمرها المياه من صدع موجود بباب السفينة.


إقرأ أيضاً: تركية تقود شاحنات النقل منذ ٢٣ عاماً


ورغم محاولة القبطان مصارعة البحر العاصف إلا أنه لم يتمكن من الوصول لأقرب ميناء لإنقاذ السفينة.

وفي حادث آخر غرقت سفينة “نيو ميكونوس” والتي يبلغ وزنها ٨١ ألف طن بعد ١٠ أسابيع في منتصف مايو/أيار وكانت أكبر سفينة مفقودة العام الماضي.

من جانبه قال فولكر ديركس مدير التأمين على السفن في شركة “أليانز” إن “تزايد حجم السفن المفقودة يخلق مخاطر أكبر للشحن وكذلك لنا كشركة تأمين”.

وكشفت شركة التأمين أن إحدى المشاكل الرئيسة هي أن شركات النقل البحري تتجاوز القواعد من أجل توفير المال، وغالباً ما تستعين بأطقم ذات مؤهلات وخبرات منخفضة.

كما تحاول شركات الشحن أيضاً إبقاء التكاليف منخفضة عن طريق تمديد فترات الصيانة إلى أطول المواعيد النهائية المسموح بها.

 

قال الخبراء ان السبب الرئيسى للحوادث هو سوء صيانة السفن