قتلى بهجوم لعصابة داعش الإرهابية وسط سوريا

عربي دولي

نشر: 2017-05-18 18:39

آخر تحديث: 2017-05-18 18:57


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

قتل أكثر من ٥٠ شخصاً، بينهم ١٥ مدنياً، الخميس، في هجوم لعصابة داعش الإرهابيةعلى قريتين تسيطر عليهما الجيش السوري بمحافظة حماة في وسط سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن: "شنّ داعش فجر الخميس هجوماً على قريتي عقارب والمبعوجة في ريف حماة الشرقي".

وأسفر الهجوم بحسب عبد الرحمن، عن مقتل ١٥ مدنيا في قرية عقارب، بينهم ٥ أطفال.

وقتل ٣ أشخاص هم والد واثنين من أولاده ذبحاً على يد عناصر داعش وفق المرصد، الذي لم يتمكن من معرفة إذا كان القتلى الـ١٢ الآخرين قد أعدموا أم قتلوا خلال المعارك.

كما تسبب الهجوم بمقتل ٢٧ مقاتلا من قوات الدفاع الوطني ومسلحين قرويين موالين للنظام، بالإضافة إلى العثور على ١٠ جثث أخرى لا تزال هويتها مجهولة، بحسب المرصد.


إقرأ أيضاً: صور صادمة.. مدن سورية من الفضاء قبل وبعد الحرب


غالبية الجثث مقطعة الأوصال

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بدورها عن مصدر طبي في مديرية صحة حماة "وصول ٢٠ جثمانا إلى المستشفى بين نساء وأطفال من قرية عقارب الصافية". وأشار المصدر إلى أن "أغلبية الجثث مقطعة الرؤوس والأطراف".

وتمكن داعش خلال الهجوم من التقدم والسيطرة على قرية عقارب وأجزاء من قرية المبعوجة المجاورة، بحسب المرصد.

وأوضح عبد الرحمن أن "قوات النظام وبرغم التعزيزات لم تتمكن حتى الآن من صد الهجوم". ولا تزال الاشتباكات مستمرة في المنطقة وامتدت إلى أطراف قرى مجاورة.

ودائما ما تتعرض مناطق سيطرة الجيش السوري في ريف حماة الشرقي لهجمات المتطرفين. وشهدت قرية المبعوجة في آذار/مارس العام ٢٠١٥ هجوما عنيفا داعش أعدم خلاله ٣٧ مدنيا، بينهم طفلا، وخطف ٥٠ آخرين.

ويتقاسم الجيش السوري والفصائل المعارضة وداعش السيطرة على محافظة حماة المحاذية لست محافظات سوريا. ويتواجد داعش أساسا في الريف الشرقي فيما تسيطر الفصائل المعارضة على مناطق في الريف الشمالي.