مفتي المملكة: معركة الكرامة درة تاج على جبين كل أردني وأردنية

محليات

نشر: 2017-05-15 14:38

آخر تحديث: 2017-05-15 14:38


الصورة تعبيرية
الصورة تعبيرية
Article Source المصدر

أكد مفتي المملكة سماحة الدكتور محمد الخلايلة ضرورة الاهتمام بالفقه الإسلامي الرحيم المستمد من سيرة النبي العطرة وعدم التشدد ازاء مختلف القضايا .

جاء ذلك خلال الاحتفال، الذي نظمته مديرية أوقاف الزرقاء الاثنين في مركز ذو النورين الثقافي النسائي الاسلامي بمناسبة ذكرى الاسراء والمعراج ومعركة الكرامة ، بحضور محافظ الزرقاء الدكتور محمد السميران ومدير أوقاف الزرقاء الدكتور محمد فوزي وجمع من الائمة والوعاظ والواعظات.

ولفت إلى أن العديد من الفقهاء والوعاظ كانوا يدعون في بداية ما يسمى" الربيع العربي" إلى القتال باسم الدين على جبهات متعددة بغير علم ولا تبصر ، ما اسهم في خراب المجتمعات واستمرار مسلسل التقتيل والتشريد والتهجير ،موردا العديد من القصص المستلهمة من سيرة النبي العطرة، التي تؤكد على سماحة الاسلام واعتداله ووسطيته ونبذه للتشدد والغلو.


إقرأ أيضاً: الأوقاف تحتفل بأسبوع الوئام العالمي بين الأديان


وأشار الخلايلة إلى أن أول آية في القران الكريم نزلت على النبي الكريم كانت (اقرأ )، الأمر الذي يحمل الأمة تبعات الاهتمام بالعلم والثقافة والتعلم والتبصر بمآلات الفتاوى ومضامين وآثار دروس الوعظ والإرشاد في نفوس المسلمين ، حيث أن بعض الفتاوى المتكئة على جوهر حقيقة الاسلام تنهض بالمجتمعات وتحقق تطورها وازدهارها، بينما بعض الفتاوى الصادرة عن بعض الجهلة بحقيقة الاسلام ورسالته السمحة تسبب في تدمير مجتمعات بأكملها .

وبين أن أمن المملكة واستقرارها أمتد منذ معركة الكرامة، التي سطر خلالها جنود القوات المسلحة البواسل أروع صور التضحية الفداء وحطموا أسطورة الجيش الصهيوني الذي لا يقهر، مشيرا إلى أن معركة الكرامة ستبقى درة تاج على جبين كل أردني وأردنية .

ولفت الخلايلة إلى أن حادثة الاسراء والمعراج جاءت تثبيتا للرسول الكريم لما لحقه من حزن لوفاة أهم نصيرين له في دعوته السيدة خديجة رضي الله عنها ، وعمه أبو طالب الذي كان يمنعه من قريش وطغيانها ، كما كانت أيضا بمثابة الدعم الألهي للنبي الكريم حتى يستكمل مسيرته في الدعوة الى الله سبحانه وتعالى.

وتحدثت مديرة مديرية الشؤون النسائية في وزارة الأوقاف وفاء العمد ، بدورها،عن سماحة الاسلام ووسطيته واعتداله لا سيما ونحن مقبلون على شهر رمضان المبارك، حيث تتضاعف الحسنات ويتسابق المسلمون به لفعل الخير .

وفي ختام الاحتفال تم توزيع الدروع التكريمية على مستحقيها من الجهات الداعمة لمركز ذو النورين .