اسباب التهاب عصب الاسنان

صحة

نشر: 2017-05-12 10:00

آخر تحديث: 2017-05-12 10:05


تعبيرية
تعبيرية
Article Source المصدر

عصب السن هو عبارة عن عصب يمتد إلى جذور السن يحتوي على أوعية دموية ونسيج داعم، ومن الممكن أن يصاب هذا العصب بالالتهاب وذلك نتيجة عدوى بكتيرية أو فيروسية، إلا أنه يمتد إلى المناطق المجاورة له وتكمن صعوبة هذا الإلتهاب بكونه يمتد إلى منطقة المينا والعاج فيؤدي إلى انحصار الالتهاب ويزيد معه ألم الأسنان.

أسباب التهاب عصب الاسنان

يوجد هنالك عدة أسباب لالتهاب عصب الأسنان، سنقوم بذكر أهم هذه الأسباب:

إهمال نظافة الفم والأسنان ولذلك يؤدي الى اصابة الاسنان بالتسوس

إصابة السن بالالتهاب وعدم القيام بمعالجة هذا الالتهاب مما يؤدي إلى وصول الالتهاب الى عصب السن والتهابه

التعرض لكسور مختلفة تصل إلى لب السن وعصبه

إصابة اللثة بالالتهاب التي قد تصل إلى جذور الاسنان ومنها يصل إلى لب الأسنان وعصبها

القيام بإهمال علاج تسوس الأسنان مما يسبب تعرضك الى مشكلة التهاب عصب الاسنان.

أعراض التهاب عصب الأسنان

وجود ألم متواصل في السن ليلاً ونهاراً

حدوث انتفاخ وتورم في اللثة

حدوث خراج (مدة) في الأسنان أو اللثة.

كيفية علاج التهاب عصب الأسنان

سنقوم باطلاعكم على الخطوات المستخدمة في علاج التهاب عصب الاسنان:

بالعادة لا يختفي الألم الناتج عن التهاب العصب الا بعد ان يفتح طبيب الاسنان لب السن ويقوم بالتخلص من الالتهاب.

القيام بتنظيف العصب الملتهب من البكتيريا ومن ثم يتم حشوه، حيث ينظف الطبيب في البداية السن من التسوس بشكل كامل، ثم يفتح فتحة صغيرة ليصل إلى اللب و ينظف جميع القنوات في العصب السني، و ذلك لأن نسيان اي قناة من السن أو عدم تنظيفها وحشوها يؤدي إلى فشل عملية العلاج، وبعد عملية الحفر يتم تنظيف القنوات و من ثم توسيعها .

قد يضيف الطبيب وتداً على السن المصاب إذا كان متاكلاً جداً.

تلبيس السن المصاب بالتاج الصناعي، و ذلك لان السن بعد العمليات العلاجية وحفره يصاب بالترقق واللين مما يسهل كسره.

نتيجة لتطور العلم فإن الأشعة السينية أصبحت تستخدم لتحديد عمق الجذور وبالتالي تنظيف كامل لللب

يقوم الطبيب بإجراء عدة جلسات تتطلب القيام بحشو العصب وبعد قيام الطبيب بعملية التنظيف بشكل كامل يقوم بعمل فتحة داخل لب الأسنان تصل هذه الفتحة الى جذور الأسنان واللب.

الوقاية من التهاب عصب الاسنان

عليك القيام بالمحافظة على نظافة الفم والأسنان وذلك من خلال تنظيفهما بشكل يومي، ويوصي الأطباء باستعمال المواد الفعالة في تنظيف الأسنان من معجون وفرشاة مناسبتين، اضافة الى استخدام الخيط والغسول الملائم، وغسلها بشكل يومي ومنتظم وبما لا يقل عن مرتين يومياً.