بحسب العلم.. الأب هو المسؤول الأول والأخير عن ذكاء الطفل

صحة

نشر: 2017-05-11 08:36

آخر تحديث: 2017-05-11 08:36


تعبيرية
تعبيرية
Article Source المصدر

بإمكان الآباء ذوي السلوك الجيد الذين يتفاعلون مع أطفالهم أن يكون لهم تأثير إيجابي على ذكاء أطفالهم، فذلك يعتبر أهم وسائل التربية، إذ تقربك من طفلك بصورة كبيرة جداً.

في أيامنا هذه وفي هذا العصر يمتد الدور الذي يلعبه الأب في تربية الطفل إلى ما وراء مجرد إحضار الطعام إلى المنزل، أو أن يكون مثالاً كاملاً على الاحترام، وفق دراسة نشرتها الإندبندنت البريطانية.

معظم تفاعلات الأب مع الابن بإمكانها أن تزيد من قدرات الطفل لاحقاً في الحياة. "الرسالة الواضحة لأي أب جديد هي أن يبقى ويلعب مع أطفاله" كما يقول مؤلف الدراسة بول رامشانداني من الكلية الملكية بلندن.


إقرأ أيضاً: ٧ طرق مذهلة لتقوية الذاكرة


حتى وإن كانوا صغاراً جداً

"حتى لو كان الأطفال صغيري السن جداً، فإن اللعب والتفاعل معهم بإمكانه أن يكون له تأثير إيجابي".

قام الباحثون وفق الصحيفة بقياس التطور الإدراكي للأطفال، في بحث استغرق أكثر من عام في تحليل تفاعل ١٢٨ أباً مع أبنائهم ذوي الثلاثة أشهر.

وسجَّلوا فيديوهات للآباء يلعبون مع أطفالهم دون ألعاب، وراقبوا العائلات أثناء جلسات قراءة الكتب عندما بلغ الأطفال سنتين من العمر.

في هذا العمر قام الباحثون بقياس تطور الطفل عبر معامل التطور العقلي القياسي، الذي يتضمن مهمات مثل التعرف على الألوان والأشكال.

في هذه المرحلة وجدوا ترابطاً بين مدة وجودة الوقت الذي يقضيه الآباء مع أطفالهم والنتائج التي أحرزها هؤلاء الأطفال في الاختبارات.

تُظهر النتيجة بحسب الباحثين أهمية التفاعل بين الأب والطفل في السن المبكرة.

أظهرت الدراسة كذلك أن الآباء أصحاب المظهر الأكثر إيجابيةً والأقل توتراً يحظون بأطفال يؤدون بشكل جيد في اختبارات مؤشر التطور العقلي MDI بنسبة أكبر.

يقول البروفيسور رامشنداني: "هؤلاء الآباء الذين يتفاعلون مع أطفالهم بشكل أكبر يبدو أن أموراً إيجابية أكثر تحدث في حياتهم بشكل عام".

"قد يكون هذا سبباً للعلاقة، ولكننا لا يمكننا التأكد من ذلك. كل ما يمكننا قوله هو وجود إشارة هنا ويبدو أنها مهمة". الرسالة الواضحة الموجهة للآباء هنا هي أن يبقوا قريباً من أطفالهم ويلعبوا معهم، حتى لو كانوا صغار السن جداً، فإن اللعب والتفاعل معهم يكون له تأثير إيجابي".

مع ذلك هناك عدد من المحددات في الدراسة. بينما تثبت ترابطاً مثيراً في علاقة الأب بالطفل، فإن الآباء الذين أجريت عليهم الدراسة كانوا جميعاً ممن تلقوا تعليماً جيداً.

بالإضافة إلى أن قياس التفاعل تم تسجيله من فيديوهات قصيرة، ربما لا تعبِّر عن طريقة تواصل الآباء مع أطفالهم في مواقف أخرى.

معرفة محيطه

اللعب مع الطفل وفق موقع الموضوع يساعده في إدراك محيطه بشكل أفضل، ويكسبه العديد من المعلومات والمعرفة عن الموجودات من حوله، والألعاب التي تحتاج إلى تحريك للعقل بشكل أو بآخر.

أيضا يكتسب الطفل القيمَ من والده أو أمه، بسبب البقاء معه واللعب، كما يتمكن من التعبير عن أفكاره المخزَّنة في دماغه، خاصّةً إذا كان شَغوفاً بالرسم، كما يساعد ذلك بجعل الطفل اجتماعياً.

يكسب الطفل أثناء اللعب مصطلحاتٍ تثري مخزونه اللغوي. ويكسب الطفل سرعة البديهة، ويطوّر ذكاءه وقدراته الكامنة.