٣٤ وفاة بالكوليرا والاشتباه بالفي اصابة باليمن

صحة

نشر: 2017-05-09 17:25

آخر تحديث: 2017-05-09 19:19


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

اعلنت منظمة الصحة العالمية الثلاثاء ان ٣٤ شخصا لقوا حتفهم بالكوليرا، ويشتبه بوجود الفي اصابة اخرى بالوباء خلال اقل من اسبوعين في اليمن.

واكد مسؤول في المنظمة لوكالة فرانس برس "تسجيل ٣٤ حالة وفاة بالكوليرا و ٢٠٢٢ حالة اسهال حاد في تسع محافظات منها صنعاء خلال الفترة الممتدة بين ٢٧ نيسان/ابريل و٧ ايار/مايو".


إقرأ أيضاً: الصحة العالمية: الكوليرا تودي بحياة ٢٥ شخصا في أسبوع في اليمن

يذكر ان هذه الموجة هي الثانية من الوفيات المرتبطة بالكوليرا خلال عام في اليمن حيث دمرت الحرب العديد من المستشفيات ويكافح ملايين الاشخاص للحصول على الغذاء والمياه النظيفة.

بدورها، عبرت منظمة "أطباء بلا حدود" عن قلقها الثلاثاء ازاء "العدد المتزايد لحالات الكوليرا والإسهال الحاد" في اليمن، موضحة في بيان انها عالجت مئات الحالات في خمس محافظات منذ أواخر نيسان/ابريل.

وقال شينجيرو موراتا، رئيس بعثة منظمة "أطباء بلا حدود" في اليمن "نحن قلقون حيال انتشار المرض بحيث يصبح خارج السيطرة".

ودعا الى "دعم سريع" للمرافق الصحية التي لا تزال تعمل في البلاد وتقديم المساعدات الإنسانية إلى السكان "على وجه السرعة من أجل الحد من انتشار هذا الوباء".

ونقلا عن وزارة الصحة اليمنية، أشارت "أطباء بلا حدود" الى ٣١٠ حالات اشتباه بالكوليرا في صنعاء حيث الوضع الصحي يتدهور يوما بعد يوم بسبب إضراب جامعي القمامة الذين يطالبون بأجورهم غير المدفوعة.

وقال سكان ان الامطار الغزيرة التي هطلت على العاصمة الثلاثاء ادت الى انسداد مجاري الصرف الصحي وفاقمت من الروائح الكريهة المنبعثة من أكوام القمامة المتراكمة منذ أيام في هذه المدينة التي تعد حوالي مليوني نسمة.

وهناك حملة توعية صحية في العاصمة حيث تم توزيع منشورات على السكان، وخصوصا في المدارس.

وتصنف منظمة الصحة العالمية اليمن بين أسوأ الحالات الطارئة الإنسانية في العالم إلى جانب سوريا وجنوب السودان ونيجيريا والعراق.

وشهد النزاع تصعيدا خلال العامين الماضيين في اليمن حيث تحارب الحكومة التي تدعمها السعودية المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران.

وتقول الامم المتحدة التي تعتبر اليمن "أكبر أزمة إنسانية في العالم" ان أكثر من ٧ الاف شخص قتلوا منذ عام ٢٠١٥ و ٣ ملايين تشردوا.

كما يفتقر نحو ١٧ مليون شخص إلى الغذاء الكافي مع اقتراب ثلث محافظات البلد من حافة المجاعة.