الإمارات الثانية عالميًا بشـراء الفرد للذهب

اقتصاد

نشر: 2017-05-07 08:09

آخر تحديث: 2017-05-07 08:10


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

حلت دولة الإمارات في المركز الثاني عالمياً، والأول عربياً وشرق أوسطياً، في معدل شراء الفرد للذهب خلال العام ٢٠١٦ مسجلة ٥ جرامات من الذهب للفرد، وفق التقرير الفصلي الصادر عن مجلس الذهب العالمي.

وأفاد التقرير أن سويسرا جاءت في الترتيب الأول عالمياً من حيث معدل شراء الفرد للذهب خلال العام ٢٠١٦ مسجلة ٥.٥ جرام للفرد، فيما جاءت الكويت في الترتيب الثالث عالمياً بعد الإمارات بمعدل ٣.١ جرام، وألمانيا رابعاً بمعدل شراء يبلغ ١.٥ جرام للفرد ثم أستراليا بمعدل ١.٢ جرام خلال العام ٢٠١٦.

وشرق أوسطياً، جاءت المملكة العربية السعودية في المركز الثالث بعد الإمارات والكويت بمتوسط ١.٩ جرامات للفرد، يليها تركيا بمعدل ٠.٩ جرام للفرد، مقابل ٠.٥ جرام في إيران، و٠.٣ جرام للفرد في روسيا.

ووفق التوزيع الإقليمي تصدرت سنغافورة أسواق شرق آسيا في معدل شراء الفرد للذهب خلال العام ٢٠١٦ يليها تايلاند بمعدل ١.٢ جرام للفرد، وتصدرت الولايات المتحدة الأمريكية منطقة الأمريكيتين.


إقرأ أيضاً: الذهب يرتفع ويتجه لأكبر خسارة أسبوعية


وحسب نتائج التقرير الفصلي الصادر عن مجلس الذهب العالمي ارتفع حجم مبيعات الذهب في الإمارات بنسبة ٦٨.٣% خلال الربع الأول من العام ٢٠١٧ ليصل إلى ١٧.٢ طن، مقابل ١٠.٢ طن خلال الربع الأخير من العام ٢٠١٦.

وبحسب التقرير، استحوذت المجوهرات على ٨٨.٤% من إجمالي قيمة مبيعات الذهب في الإمارات خلال الربع الأول من العام ٢٠١٧، مسجلة حجم بلغ ١٥.٢ طن، فيما بلغت حصة الأدوات المالية والعملات الذهبية ١١.٦% بحجم طنين، مقابل ١.٤ طن خلال الربع الأخير من العام الماضي.

وأرجع التقرير نمو الطلب على الذهب في الإمارات خلال الربع الأول من العام الحالي، نتيجة تزامن هذه الفترة مع العديد من الأعياد والمناسبات، فضلاً عن انعقاد الفعاليات الترويجية الكبرى مثل مهرجان دبي للتسوق، مشيرا إلى إقبال شريحة كبيرة من العملاء على شراء المعدن الأصفر قبل تطبيق أي نوع من الضرائب.

وسجلت المملكة العربية السعودية مبيعات إجمالية من الذهب بلغ حجمها ١٤.٢ طن، خلال الربع الأول من العام الحالي منها ١١.٣ طن للمجوهرات، و٢.٩ للعملات فيما سجلت مصر حجم مبيعات بلغ ٦.٣ طن بموزعة بواقع ٥.٧ للمجوهرات، و٠.٦ طن للعملات.

وعالمياً أفاد التقرير الفصلي لمجلس الذهب العالمي أن الطلب العالمي على الذهب على صعيد «المجوهرات» بنسبة ١% خلال الربع الأول من عام ٢٠١٧، مقارنة بالربع الأول من العام ٢٠١٦ الذي سجل أقوى أداء فصلي على الإطلاق.

وقال التقرير إنه على الرغم من تباطؤ الطلب من قبل البنوك فإن الاستثمار في العملة النقدية وأدوات الاستثمار كان جيدا، وسجل نموا بمعدل ٩% على أساس سنوي وعلى الرغم من أن التدفقات الداخلة لم تتجاوز ثلث المستويات التي شهدها الربع الأول من عام ٢٠١٦، إلا أن الطلب كان ثابتا وكانت المنتجات المدرجة في أوروبا هي الأكثر شعبية، بسبب استمرار عدم اليقين السياسي في المنطقة.

وزاد حجم الاستثمار العملات الذهبية بنسبة ٩% على أساس سنوي، حيث جاء معظم هذا النمو من الصين، وارتفع الاستثمار بالتجزئة بنسبة ٣٠%، ليتجاوز حاجز ١٠٠ طن للمرة الرابعة منذ صدور التقرير.

وسجل قطاع المجوهرات أداء ثابتاً في الربع الأول عند مستوى ٤٨٠.٩ طن، وهو ما يمثل ارتفاعا طفيفا في الربع الأول من عام ٢٠١٦ وجاءت معظم المكاسب في الهند، واعتبر التقرير أن الطلب على المجوهرات لا يزال ضعيفا نسبيا في السياق التاريخي.

واستمر الطلب على الذهب في البنوك المركزية في التباطؤ، حيث تم إضافة ٧٦.٣ طن إلى الاحتياطيات، وأظهرت البنوك المركزية انخفاضا في شهية شراء الذهب.