وزير الأوقاف: 'المسجد الجامع' للحد العشوائية في بناء المساجد

محليات

نشر: 2017-04-20 19:00

آخر تحديث: 2017-04-20 19:00


ارشيفية
ارشيفية
Article Source المصدر

قال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور وائل عربيات ان الوزارة تنتهج نهجا إصلاحيا شاملا لا يقتصر على الوعظ والإرشاد وإنما أشتمل على الاستثمارات الوقفية التي من شأنها المساهمة في النمو الاقتصادي للوطن.

وأضاف خلال رعايته انطلاق فعاليات ملتقى الوعظ والإرشاد والعمل الخيري في مسجد الصحابي الجليل أبو عبيده عامر بن الجراح في بلدة الباعج بالبادية الشمالية الغربية اليوم الخميس، بحضور العديد من المسؤولين والفعاليات النيابية والشعبية والأئمة، ان الوقف ليس مقصورا على بناء المسجد بل هو إحدى وسائل تمويل المشروعات ذات النفع العام في الإسلام، لتمويل الإنفاق على مشروعات حيوية كالإنفاق على الخدمات الصحية والتعليمية وتوفير المياه والمشاريع الاستثمارية.

وبين عربيات ان الوزارة تسعى الى دعم اتساع نطاق مصارف الوقف مع مراعاة شرط الواقف وتمتعه بحرية كاملة في توجيهه نحو ما يراه مناسباً لحاجة الناس، وتحقيق الاستخدام الأمثل في كيفية تخصيصه وتوجيهه وإدارته واستثماره بما يناسب واقع الحال وظروف المستفيدين والفئات المستهدفة منه .

وأضاف ان إستراتيجية صندوق الزكاة ركزت في العام الحالي نحو التوسع بأتجاه أستحداث مجموعة المشاريع التأهيلية المنتجة بهدف تحويل المساعدات المالية الشهرية المصروفة من صندوق الزكاة الى مساعدة تأهيلية انتاجية استثمارية بما يمكن المستفيدين من العيش بكرامة ويغنيهم عن السؤال .

وقال الوزير ان المشاريع التأهيلية تهدف الى تحقيق الاستقرار المعيشي للاسر المستفيدة وفق معايير محددة وبخاصة ممن لاتتوفر لديه فرص عمل بعد الاستناد لدراسات الجدوى لتلك المشروعات بالتعاون مع مراكز تعزيز الانتاجية الى جانب توفير التمويل اللازم لها كمنحة فضلا عن توفير منح دراسية للطلبة الايتام والمحتاجين .

وحول المسجد الجامع قال الدكتور عربيات ان فكرة "المسجد الجامع "جاءت بهدف الحد من العشوائية في بناء المساجد وتوحيد الخطاب الديني المبني على العلم والمعرفة ما يدفع بالمساجد الجامعة نحو دورها في المجتمع عبر تعزيز الحراك الثقافي والفكري لدى المجتمعات، مشيرا الى ان الخطبة الموحدة في عنوانها وليس مضمونها.

وأشار إلى ان الاسلام الحقيقي يواجه معركة عبر تشويه صورته السمحة التي تقوم على الحق والعدل والمساواة والتسامح فضلا عن احترامها لحقوق الانسان ومكانة المرأة وحماية الطفل وهو الدين الذي ارسى قواعد الامن وصون كرامة الانسان عبر التاريخ ولم يكن يوما يدعو الى التطرف ويمارس الذبح والتنكيل .

وثمن النائب محاسن الشرعة لوزارة الاوقاف دورها في اقامة ملتقيات الوعظ والارشاد بماينفع الناس ويوسع دائرة الارشاد والتوجيه نحو الخير وطاعة الله فضلا عن دورها في اقامة اليوم الخيري واستفادة الكثير من الاسر العفيفة والايتام للمساهمة في التخفيف من ظروفهم المعيشية .

وقال مدير عام صندوق الزكاة الدكتور عبد السميرات ان الصندوق سيقيم حتى نهاية العام الحالي ستة ملتقيات خيرية آخرى في أرجاء المملكة بالتركيز على مناطق جيوب الفقر في اطار الجهود التي يبذلها لتخفيف آثار الفقر، داعيا الأثرياء والموسرين في الأردن الطيب المعطاء لتقديم صدقاتهم وزكاة أموالهم للصندوق لتمكينه من مواصلة رسالته الانسانية السامية تجاه شرائح الفقراء والمحتاجين .


إقرأ أيضاً: عربيات: الخطبة الموحدة لن تدافع عن قرار حكومي


وأشتمل الملتقى على توزيع ٢٥٠ قسيمة غذاء وكساء للعائلات المحتاجة والمعوزة لصرفها من فروع المؤسسة الاستهلاكية المدنية وفقا للاتفاقية الموقعة بهذا الشأن بين صندوق الزكاة والمؤسسة بالاضافة الى توزيع المساعدات النقدية على (٣٠) طالباً جامعياً فقيراً و٥٠ يتيماً .

وأقيم على هامش الملتقى يوما طبيا مجانيا بالتعاون مع لجنة زكاة وصدقات منطقة حي نزال والذراع الغربي ومستشفى المقاصد الخيرية واللذان يتبعان الى صندوق الزكاة ومركز الباعج للتنمية وشارك فيه العديد من أطباء الاختصاص وتوزيع الأدوية اللازمة على المرضى .