ريال سوسييداد يفضح 'وهن' دفاع برشلونة

رياضة

نشر: 2017-04-16 07:12

آخر تحديث: 2017-04-16 07:12


من المباراة
من المباراة
Article Source المصدر

انتزع برشلونة فوزًا بشق الأنفس من أنياب ضيفه ريال سوسييداد بنتيجة 3-2 في المباراة التي جمعت الفريقين مساء اليوم السبت بملعب "كامب نو" ضمن منافسات الجولة 32 من الدوري الإسباني.

يدين البارسا بهذا الفوز لنجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي سجل هدفين وصنع الثالث، ليرفع الفريق الكتالوني رصيده إلى 72 نقطة، ليواصل ملاحقة ريال مدريد الذي يبتعد في الصدارة بفارق ثلاث نقاط وله مباراة مؤجلة بينما تجمد رصيد سوسييداد عند 52 نقطة في المركز السابع.

الشوط الأول، كان عامرًا بالأهداف والفرص الضائعة من الفريقين، قبل أن يكسر ليونيل ميسي الصمت في المدرجات، بتسديدة قوية سكنت الزاوية اليمنى محرزًا الهدف الأول بعد مرور 17 دقيقة.

بداية ريال سوسييداد كانت أقوى، وهدد مرمى تير شتيجن أكثر من مرة، إلا أن الهدف الأول، أحبط معنوياتهم، وهو ما استغله ميسي مجددًا، بعدما تابع تسديدة لويس سواريز، التي ارتدت من الحارس جرونيمو رولي، ليضعها بسهولة في المرمى الخالي في الدقيقة 37.

الدقائق الخمس الأخيرة، كانت مثيرة للغاية، حيث سدد إينيجو مارتينيز كرة اصطدمت بصامويل أومتيتي لتسكن الشباك، ليضيق الفريق الباسكي الفارق بهدف أول في الدقيقة 43.

وسريعًا، ظهر ميسي مجددًا، وواصل تألقه بتمريرة ذكية إلى باكو ألكاسير ليسجل الهدف الثالث بعدها بدقيقة، إلا أن الفريق الكتالوني لم يستغل هذا التفوق، لتتلقى شباكه هدفًا ثانيا من تمريرة ويليان جوزيه، التي وضعها تشابي بيريتو بقدمه على يسار تير شتيجن في الوقت بدل الضائع.

غلب الأداء التكتيكي على أداء الفريقين في الشوط الثاني، وتراجع معدل الفرص الخطيرة على المرميين باستثناء تسديدة لراؤول نافاس كاد يخدع بها مارك أندريه تير شتيجن، إلا أن الحارس الألماني تدارك نفسه سريعًا بعدما كان متقدمًا عن مرماه بمسافة كبيرة، وأخرى من الظهير الأيسر النشيط يوري بيرشيتشي.

على الجهة الأخرى، لجأ لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة لتنشيط الصفوف بإجراء تبديلين بإشراك أندرياس إنييستا ودينيس سواريز بدلا من أندريه جوميز وباكو ألكاسير.

ولم يهدد البارسا منافسه سوى بثلاث تسديدات غير مؤثرة لميسي وإيفان راكيتيتش ودينيس سواريز، بينما أضاع إيزيبيو ساكرستان مدرب ريال سوسييداد خطورة فريقه، بتبديلات غير موفقة، واختفى الفريق الباسكي بعد خروج ثنائي الهجوم كارلوس فيا وويليان جوزيه.