الرزاز: امتحان وزاري لطلبة الصفين الثالث والتاسع

محليات

نشر: 2017-03-19 12:44

آخر تحديث: 2017-03-19 17:57


تحرير: صدام ملكاوي

من المؤتمر الصحفي
من المؤتمر الصحفي
Article Source المصدر

 قال وزير التربية والتعليم الدكتور عمر الرزّاز إنه من المبكر الحديث عن عقد امتحان توجيهي لمرة واحدة خلال عام 2017، مشيرا إلى ان القرار النهائي بخصوص هذا الموضوع سيتم الإعلان عنه الأربعاء المقبل.

وأضاف الرزاز خلال مؤتمر صحفي عقده مع وزير الدولة لشؤون الإعلام الدكتور محمّد المومني في دار رئاسة الوزراء، الأحد، إن نظام تطوير المناهج هو جزء من خطة لتطوير التعليم في الأردن، مستدركا بالقول إن موضوع التربية هو للجميع وليس حكرا على احد.

وقال إن التوجه العام يسير نحو عقد امتحان الثانوية العامة للمرة القادمة على دورتين، وتأجيل الدورة الواحدة إلى العام 2018.

وعزا ذلك إلى أن موضوع الجاهزية لعقد امتحان التوجيهي على دورة واحدة ينقسم الى نقطتين الاولى وهي المناهج الجديدة وأدلة المعلمين وهي جاهزة، اما الثانية فهي تدريب المعلمين على موضوع الفصل الواحد وتدريبهم على وضع الامتحانات وما الى ذلك من امور ، وهي ليست جاهزة .


إقرأ أيضاً: وزير التربية يقول حان الوقت لإعادة النظر في 'التوجيهي'


وأكد أن الوزارة تسعى إلى تقليل عدد المواد التي سيقدمها طالب الثانوية في الدورة الواحدة.

وعبر الرزاز عن شكره للوزير السابق الدكتور محمد الذنيبات لما اسمها "ضبط امتحان التوجيهي بالإضافة إلى إظهار أرقام النجاح الحقيقية".

وبين الرزاز أن الوزارة تفكر بالابتعاد عن علامة النجاح 50 لتحديد الناجحين، مشيرا إلى انه سيكون بالعام 2018 بنظام جديد لعلامات النجاح.

وبين الرزاز ان التوجيهي يشكل كابوسا وارقا للكثير من الطلاب والاهالي ، فالذي يحصل على علامة 50 ينجح ويفرح والذي يحصل على 49 يعتبر راسبا ويصيبه الاكتئاب ، ونوصم عليه الفشل ، وهذا امر غير منطقي .

وبين ان دول العالم لديها طريقة مغايرة لاحتساب معدل النجاح تتمثل في احتساب المجموع الكامل للعلامات ، ويدرس الطالب ما يتناسب مع المجموع الذي حصله من علامات .

واشار الى أن امتحانات التوجيهي في الاردن تقيس قدرة الطالب على الحفظ فقط ، ونحن نريد امتحان يقيس قدرة الطالب على التفكير .

وكشف عن توجه وزارة التربية والتعليم لعقد امتحانين لطلبة الصفين الثالث والتاسع الأساسين وذلك لقياس قدرتهم.

وكشف أن مجلس الوزراء أقر الأحد قانون المركز الوطني لتطوير المناهج، الذي سينشر على الموقع الالكتروني لديوان التشريع والرأي بهدف اطلاع الجميع عليه وتلقي الملاحظات .

و قال الرزاز ان المركز الوطني لتطوير المناهج سيقوم بالعمل مع وزارة التربية والتعليم على رفع مستوى المناهج والكتب المدرسية والامتحانات.

وشدد على أن تعديل على المناهج في المستقبل لن يمس الثوابت الدينية والمبادئ الوطنية المتجذرة، مشيرا إلى ضرورة مواكبة المناهج الدراسية للتطور الحاصل بالعالم في ظل وجود فجوة في مناهجنا وبالتوافق مع الجذور والثوابت.