16 ميزة للزوج الذي يكره كرة القدم

هنا وهناك

نشر: 2017-03-13 19:14

آخر تحديث: 2017-03-13 19:14


تعبيرية
تعبيرية
Article Source المصدر

كثير من السيدات يعانين من أزواجهن بسبب مبارايات كرة القدم، بسبب امضاء الزوج معظم أوقاته في متابعة المبارايات، والعصبية والتي تصيبه اثر خسارة فريقه المفضل، التي تنعكس في بعض الاحيان على زوجته، بالاضافة الى شعور الزوجة بالاهمال.

وكالة هافينغتون بوست نشرت تقريرا مترجما عن موقع oltruomo الإيطالي عن 16 ميزة للزوج الذي يكره كرة القدم.

وذهب التقرير الى القول إن بعض النساء قد تحتمل أن تسمع عبارة "أنا ذاهب لمواعدة إحدى الفتيات"، على أن تسمع "أنا ذاهب إلى المقهى لمشاهدة المباراة".


وبحسب التقرير فإن الزوجة:

لن تعاني من حدة مزاج زوجها لخسارة أحد الفرق في بطولة هامة.

لن يقضي نصف حياته على الأريكة في متابعة مباريات كرة القدم محولاً غرفة الجلوس إلى أكوام من المشروبات والمسليات.

سيعطي علاقتكما اهتماماً أكبر من تحليل المباريات ومشادات النقاد الرياضيين.

لن تفقد عقلها في محاولة جذب اهتمامه بقدر ما يفعل لاعبه المفضل.

بينما قد يصاب البعض بذبحة صدرية في ليلة نهائي كأس العالم، قد يصحبك زوجك إلى أحد الشواطئ لقضاء وقت رومانسي.

بعض النساء تعملن كممرضات مدى الحياة، لأن أزواجهن يصابون بجروح باستمرار بعد العودة من المباريات، لن تعاني من هذا الأمر.

لن يصاب زوجك بارتفاع ضغط الدم، بسبب سوء التقدير لأحد الحكام خلال مباراة السوبر لفريقه المفضل.. لا نعدكِ ألا يصاب لأسباب أخرى.

لن يجعلك تشعرين أن منحنيات الملعب أكثر إثارة من منحنيات جسدك.

إذا كان زوجك من هواة القراءة، فقد يشاركك قراءة إحدى الروايات بدلاً من تاريخ مباريات كأس العالم.

قد تفضلين إنفاق المال لشراء تذاكر السينما، بدلاً من تذاكر لمشاهدة إحدى المباريات في الاستاد.

سيكون بإمكانك التخطيط لعطلة نهاية الأسبوع، هذا الأمر يشكل حلماً لملايين السيدات في العالم.

ربما يفكر زوجك في أن يصبح رياضياً مشهوراً بدلاً من قضاء السنوات في مشاهدتهم على الأريكة.