سامسونج تعتزم التخلي عن قارئ البصمة في أجهزتها المستقبلية

تكنولوجيا

نشر: 2017-03-12 21:28

آخر تحديث: 2017-03-12 21:28


سامسونج تعتزم التخلي عن قارئ البصمة في أجهزتها المستقبلية
سامسونج تعتزم التخلي عن قارئ البصمة في أجهزتها المستقبلية
Article Source المصدر

تعتزم شركة سامسونج التخلي عن استخدام مستشعر لقراءة بصمة الأصابع في أجهزتها الذكية مستقبلا، على أن تستبدل هذه التقنية بتقنيات أخرى بديلة مثل تقنية التعرف على الوجوه، وتقنية مسح قزحية العين.

وزعم حساب مهتم بأخبار سامسونج على شبكة تويتر الاجتماعية أن موظفين لدى الشركة قد ناقشوا خططا للتخلي عن مستشعر قراءة بصمة الأصابع، وذلك بسبب اعتقادهم بأنها تقنية قديمة مقارنة ببقية تقنيات الأمن المعتمدة على القياسات الحيوية.

ونقل حساب mmddj_china@، على تويتر، تصريحات نسبها إلى موظفي شركة سامسونج الكورية الجنوبية، قالو فيها “سوف نتخلى عن بصمة الأصابع، لقد عفا عليها الزمن”.

ولم تؤكد سامسونج رسميا وجود أي خطط للتخلي عن مستشعر قراءة البصمة في أجهزتها الذكية قريبا، كما أن حساب mmddj_china@ لم يكشف عن أي خط زمني لتنفيذ هذا القرار، إلا أن تقارير سابقة قد أشارت إلى خطوات بدأت الشركة في تنفيذها تمهيدا لهذا القرار.

وأكدت فيه تقارير إخبارية سابقة واردة عن سامسونج، أن قيام الشركة بتغيير مكان مستشعر قراءة بصمة الأصابع إلى الجهة الخلفية في هاتفيها المنتظرين جالاكسي إس 8 وجالاكسي إس 8 بلس، يعد تمهيدا للتخلي عن هذه التقنية نهائيا.

وأشار تقرير لموقع “سام موبايل” إلى أن سامسونج نقلت مستشعر البصمة إلى الجهة الخلفية لدفع المستخدمين لاستخدام تقنيات الأمان البديلة في الهاتفين بشكل أكبر، حيث ينتظر أن يزود الهاتفين بتقنية لمسح قزحية العين، وتقنية أخرى للتعرف على الوجوه.

وكانت جريدة “ذا إنفستور” الكورية الجنوبية قد نقلت على لسان أحد مسؤولي سامسونج تصريحات يؤكد فيها كفاءة تقنيات الأمن الحيوية الجديدة التي ستتوافر في هاتف شركته الرئيسي القادم هذا العام، جالاكسي إس 8.

وأكد مسؤول سامسونج، حسب الجريدة الكورية الجنوبية، أن جالاكسي إس 8 سيأتي بتقنية أمنية للتحقق من شخصية مالك الهاتف عن طريق الوجه تتميز بالدقة والسرعة، حيث تحتاج إلى زمن مقداره 0.01 ثانية للتعرف على الوجه وفتح الجهاز.

وكانت سامسونج قد قدمت قارئ قزحية العين في هاتفها اللوحي الذكي، جالاكسي نوت 7، كبداية للتوسع في استخدام هذه التقنية الأمنية، إلا أن سحب الهاتف من الأسواق بسبب عيوب البطارية عرقل خطط الشركة للتعرف على مدى استجابة المستخدمين ومدى اعتمادهم لهذه التقنية كبديل لمستشعر البصمة الذي كان متاحا كذلك في الهاتف اللوحي.

يذكر أن سامسونج تحاول من خلال هاتف جالاكسي إس 8، ونسخته ذات الشاشة الأكبر حجما جالاكسي إس 8 بلس، تعويض خسائرها جراء سحب هاتف جالاكسي نوت 7 من الأسواق، حيث وضعت الشركة خطة لبيع ما يزيد عن 60 مليون نسخة من هاتف جالاكسي إس 8 فقط، وهو رقم يفوق مبيعات أي نسخة سابقة من هواتف الشركة.