13 مليون دينار لانشاء 10 مدارس في عجلون

محليات

نشر: 2017-03-04 13:37

آخر تحديث: 2017-03-04 13:37


تعبيرية
تعبيرية
Article Source المصدر

قال مدير تربية محافظة عجلون المهندس عادل الرواشدة، ان الخطة التنموية للمديرية تتضمن إنشاء 10 مدارس بتكلفة 13 مليون دينار في مناطق عنجره وكفرنجة وعين جنا وعصيم والشكارة وحلاوة، مبينا ان هناك استملاكات لبعض مواقع المدارس وإعمال الصيانة والإضافات الصفية واستئجار المدارس كانت تتم في سنوات سابقة دون دراسة واقعية للاحتياجات، ما أدى إلى استفادة مناطق على حساب مناطق أخرى وحرمانها من ابسط الخدمات التعليمية لسنوات.

واضاف الرواشدة، ان التخطيط غير الواقعي ادى الى ان يكون في بعض المدارس غرف صفية فارغة وغير مشغولة من عدة سنوات واخرى تعاني من الاكتظاظ، مبينا ان المحافظة يوجد فيها 28 مدرسة مستأجرة وستتم إضافة 62 غرفة صفية إضافة للمدارس التي يتم إنشاؤها حاليا بقيمة 6,5 مليون دينار في مناطق سامتا وعبين والوهادنة والزراعة والحرث وعرجان.

واشار الى ان مدرستي باعون والهاشمية الأساسيتين في مراحل الدراسات لدى وزارة الإشغال العامة، مبينا ان هناك حاجة لاستملاك أراض لإنشاء مدارس في مناطق دحوس وعصيم وصفيت والمنطقة الواقعة بين صخره وعبين .

وأشار الرواشده الى أن المديرية أنجزت خلال العام الماضي 30 عطاء لصيانة المدارس، منها ما هو محلي من اختصاص المديرية ومنها من اختصاص الوزارة ومنها على حساب المشروع الياباني بقيمة 530732 دينارا، مبينا ان هناك مدارس رشحت للصيانة هذا العام على حساب المشروع الألماني وهي باعون الثانوية للذكور والحرث الأساسية للبنات والملك طلال الثانوية وعبين الأساسية .

وبين انه تم استلام 25 غرفة صفية لمدارس اشتفينا والجبل الأخضر س م وباعون الثانوية للبنات وهناك 46 غرفة صفية تحت الإنشاء في مناطق حلاوه وأواصره وراسون وصنعار وحي نمر وراجب والمرجم، مشيرا الى انه انه تم ترشيح 18 مدرسة لمشروع التدفئة المدرسية للمرحلة الثانية بعد ان تم تدفئة 7 مدارس ضمن المرحلة الأولى برعاية سمو ولي العهد.

وكان ولي العهد سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، دشن في 20 كانون الاول 2015 في مدرسة عبين الثانوية الشاملة للبنات في محافظة عجلون، مشروع مبادرة جلالة الملك عبدالله الثاني لتدفئة 50 مدرسة من المدارس الحكومية، في المناطق الأشد برودة في المملكة باستخدام الطاقة البديلة.

وبين الرواشدة انه سيتم في عام 2018 شمول جميع ما تبقى من مدارس المحافظة بالتدفئة، لافتا الى انه تم تركيب كاميرات مراقبة في 88 مدرسة مابين ثانوية وأساسية والبصمة في نفس المدارس.

وبين انه يوجد في المحافظة 68 روضة عاملة وهناك خطة لفتح رياض في أي مدرسة يوجد فيها غرف صفية غير مشغولة لتعميم هذه الخدمة، مشيرا الى أن المديرية بحاجة 22 غرفة جديدة لرياض أطفال في مدارس قائمة بسبب الاقبال الشديد من قبل المواطنين .

وقال ان اختيار مديري ومديرات المدارس يتم على اسس محددة من قبل الوزارة ولجنة في المديرية لاختيار صاحب الكفاءة والقدرة، مؤكدا أن أبواب المديرية وسجلاتها مفتوحة أمام الجميع للاطلاع عليها وعلى استعداد لتصويب اي خطأ قد يحصل.

من جانبه، عرض رئيس قسم الأبنية المهندس عصام أبو احمده، آليات اختيار مواقع المدارس وأعمال الصيانة للمدارس والإضافات الصفية حسب الدراسة الواقعية والاحتياجات الفعلية للمناطق، وقال ان بعض العطاءات تنفذها المديرية وأخرى من الوزارة وان بناء المدارس يتم طرح عطاءاتها من قبل وزارة الإشغال العامة بعد استكمال الدراسات اللازمة لها .

وبين انه تم طرح عطاء صيانة المدارس المشمولة بالصيانة على حساب الوكالة الأميركية للتنمية الدولية للمرة الرابعة وتشمل 9 مدارس في المحافظة .

وكان رئيس مجلس التطوير التربوي على القضاة وعدد من أعضاء المجلس قد اشاروا الى عدة قضايا تتعلق بمتابعة الصفوف الثلاثة الاولى وتنقلات مديري المدارس ونتائج الثانوية العامة للدورة الشتوية وتعزيز العلاقة بين المدارس والمجتمع المحلي والأبنية المدرسية والإضافات الصفية والاستملاكات.