بالصور .. أقوى فتاة في العالم تتجول في سوريا

هنا وهناك

نشر: 2017-03-04 12:26

آخر تحديث: 2017-03-04 12:26


هذه ليست الزيارة الأولى لناوموفا لسوريا خلال الحرب
هذه ليست الزيارة الأولى لناوموفا لسوريا خلال الحرب
Article Source المصدر

وجه أنثوي الملامح وشعر طويل أشقر. للوهلة الأولى، قد تبدو الروسية ماريانا ناوموفا، والتي تبلغ من العمر 17 عاماً، فتاة عادية تشبه أي فتاة أخرى من جيلها. لكن في الواقع، هي الأولى عالمياً في مجال رفع الأثقال بين الشباب، وحاملة لقب "أقوى فتاة في العالم."

وبرز مؤخراً اسم بطلة العالم في رفع الأثقال بعد زيارتها الأخيرة إلى سوريا، حيث تجولت في أخطر المناطق منها مدينة حلب، وقامت بزيارة القواعد العسكرية الروسية.

وهذه ليست الزيارة الأولى لناوموفا لسوريا خلال الحرب التي تعصف بالبلاد منذ ست سنوات تقريباً، إذ أنها قامت مؤخراً بزيارة أوكرانيا منذ عدة سنوات في خضّم الأزمة هناك.

وفي حديث مع CNN، أشارت ناوموفا إلى أن الهدف من زيارتها الأخيرة لسوريا هو التواصل مع الأطفال هناك وتذكيرهم بأن هناك من يهتم لأمرهم، مؤكدة أن "الرياضي لا يجب أن يهتم بحصد المداليات فقط، وإنما يجب أن يكون مثالاً يُحتذى به، وأن يكون مفيداً للجميع."

وسافرت ناوموفا من موسكو إلى بيروت. وفي الطريق من بيروت إلى دمشق ولاحقاً منها إلى حلب، رافقها جنود من حزب الله اللبناني، الموالي لإيران والنظام السوري. وقامت بزيارة بعض القواعد العسكرية الروسية، حيث قالت "هنأت الجنود الروس الذين حاربوا في سوريا،"مشيرة إلى أن غالبيتهم من الرياضيين.

ولدى سؤالها عن التجربة التي أثرت فيها خلال رحلتها، قالت: "في الطريق إلى حلب وعندما عبرنا مدينة حمص، حلقت فوقنا طائرة حربية أطلقت منها صواريخ باتجاه طائرة أخرى بلا طيار. إنها المرة الأولى التي أشاهد فيها منظراً كهذا، كان الأمر ممتعاً للغاية ولم يكن مخيفاً جداً."

وشاركت ناموفا مقطع الفيديو من مدينة حمص، يُظهر مسجد خالد بن الوليد وهو قيد إعادة الترميم.

وخلال رحلتها، تجولت ناوموفا في دمشق، وقابلت مفتي سوريا أحمد بدر الدين حسون والبطريرك غريغوريوس الثالث لحام بطريارك أنطاكيا وسائر المشرق، وقامت بزيارة المدارس حيث التقت بالأطفال السوريين، وعبرت عن ذلك بالقول "أنا أعلم أن جميع تلك الرحلات التي أقوم بها خطيرة جداً. لكنني أسافر ثم أعود، لكن الأطفال يعيشون هنا دائماً ولا يمكنهم السفر أبداً."

هذه ليست الزيارة الأولى لناوموفا لسوريا خلال الحرب التي تعصف بالبلاد منذ ست سنوات تقريباً،

هذه ليست الزيارة الأولى لناوموفا لسوريا خلال الحرب التي تعصف بالبلاد منذ ست سنوات تقريباً،

هذه ليست الزيارة الأولى لناوموفا لسوريا خلال الحرب التي تعصف بالبلاد منذ ست سنوات تقريباً،

هذه ليست الزيارة الأولى لناوموفا لسوريا خلال الحرب التي تعصف بالبلاد منذ ست سنوات تقريباً،

هذه ليست الزيارة الأولى لناوموفا لسوريا خلال الحرب التي تعصف بالبلاد منذ ست سنوات تقريباً،