الكشف عن إغتيال أخ الرئيس الكوري الشمالي في كوالالمبور

عربي دولي

نشر: 2017-02-15 08:21

آخر تحديث: 2017-02-15 08:22


صورة كيم جونغ-نام تظهر على أحد شاشات التلفاز في سول.
صورة كيم جونغ-نام تظهر على أحد شاشات التلفاز في سول.
Article Source المصدر

أعلنت كوريا الجنوبية، الأربعاء، أن الرجل الكوري الذي اغتيل في ماليزيا هو كيم جونغ-نام، الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-أون، مؤكدة بذلك صحة تقارير إعلامية أفادت بأنه تعرض لعملية اغتيال في مطار كوالالمبور.

وقال المتحدث باسم وزارة شؤون العلاقات بين الكوريتين شونغ جون-هي: "إن حكومتنا واثقة من أن الرجل الذي اغتيل هو كيم جونغ-نام".

وفي تطور آخر، قال مكتب رئيس الوزراء في كوريا الجنوبية إنه سيرأس اجتماعا لمجلس الأمن القومي، الأربعاء، لبحث مقتل الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية.

وقالت الشرطة الماليزية، الثلاثاء، إنه تم العثور على كيم جونغ-نام ميتا في ماليزيا. وذكرت مصادر في الحكومة الأميركية لرويترز أنها تعتقد أن عملاء من كوريا الشمالية قتلوه.

ومعروف عن كيم جونغ-نام أنه كان يقضي قدرا كبيرا من وقته في الخارج، وجاهر بانتقاد سيطرة عائلته على السلطة في البلاد.

وقالت الشرطة الماليزية في بيان إن كيم، الذي توفي عن 46 عاما، كان يحمل جواز سفر باسم كيم تشول. وسبق أن ألقي القبض عليه بينما كان يستخدم وثائق سفر مزورة.

وقال فاضل أحمد، المسؤول بالشرطة الماليزية، الثلاثاء، إن سبب وفاة كيم لم يعرف بعد، وإنه سيجري تشريح الجثة.

وذكر أن كيم كان يخطط للسفر إلى مكاو، الاثنين الماضي، عندما شعر بالإعياء في صالة الرحلات المنخفضة التكلفة في مطار كوالالمبور الدولي.

وقالت مصادر بالحكومة الأميركية إنه من المحتمل أن يكون كيمجونغ-نام قد تعرض للتسمم.