الملقي: الأزمة السورية لديها أبعاد أكبر من اللجوء

محليات

نشر: 2017-01-12 12:54

آخر تحديث: 2017-01-12 14:19


تحرير: أمين العطلة

خلال مؤتمر "خطة الأردن للإستجابة للأزمة السورية"
خلال مؤتمر "خطة الأردن للإستجابة للأزمة السورية"
Article Source المصدر

قال رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي، إن الازمة السورية لديها أبعاد أكبر من اللجوء منها الأبعاد المالية والسياسية ، ونحن نسعى لإيجاد حل سلمي للأزمة السورية.

واشار الملقي الى ان الخطة القادمة في مواجهة اللجوء السوري هي الاستجابة لهذه الاحتياجات المالية منذ بضعة سنوات.

واضاف الملقي ان الأردن في الحقيقة لم يدخر اي جهد مالي او انساني في مواجهة هذه الأزمة، وبدون دعم الشركاء سيؤثر ذلك سلبا علينا، ومن المهم ان يكون هنالك استثمار ناجح وشراكة لتقوي صمود الاردن، مشيرا الى ان الأردن ملتزما اتجاه الازمة السورية.

جاء ذلك خلال انطلاق أعمال مؤتمر "خطة الأردن للإستجابة للأزمة السورية"، صباح الخميس، بحضور ممثلين المجتمع الدولي للمصادقة على خطة الإستجابة للازمة السورية للاعوام من 2017 الى 2019، في قاعة عمان بالمدينة الرياضية.

ودعا الملقي الجميع للاستجابة لدعم هذه الخطة لمواجهة التحدي المالي الذي يواجه الاردن، متأملًا ان يرتفع الدعم الى اكثر من 50 بالمئة لنتمكن من القيام بدورنا دون التاثير على المواطن الأردني. 

من جانبها عبرت السفيرة الأمريكية في عمان أليس ويلز عن امتنانها وتقديرها للشعب الاردني وللحكومة لما قدمته من دور مميز في الاستجابة للأزمة السورية بشكل مميز

من جهته قال منسق الشؤون الانسانية المقيم في الأمم المتحدة ديفيد ماكلافين، ان الخطة هامة جدا وعلينا ان ندعم الاردن ليقيم بواجباته، حيث كانت الاستجابة من المجتمع الدولي للعام الماضي جيدة.

وأضاف ماكلافين إنه وبناءًا على النجاحات التي تمت في عام 2016 سنبني عليها في الخطة القادمة، مضيفا ان هنالك برامج تعنى بالاطفال والمرأة وسنحاول ان نحسنها في الاعوام القادمة من حيث الأولويات.