الشامة أو حبة الخال.. علامة جمال قد تكون 'خبيثة'

صحة

نشر: 2017-01-09 10:24

آخر تحديث: 2017-01-09 10:33


تعبيرية
تعبيرية
Article Source المصدر

تعتبر الشامة أو "حبة الخال" علامة من علامات الجمال، خصوصا عندما تكون في الوجه أو الرقبة أو حتى الكتفين، ولكنها قد تتحول من نعمة إلى نقمة في حال كانت "خبيثة"، فالشامات تظهر على شكل بقع جلدية باللون البني أو إحدى درجاته في مختلف مناطق الجلد، مع احتمالية ظهورها لدى جميع الناس بغض النظر عن الجنس أو المرحلة العمرية.

والشامة أو الوحمة هي ورم "حميد" يصيب الخلايا الصباغية المسؤولة عن إفراز صبغة الجلد، وقد تكون الشامة وراثية أو مكتسبة، وعلى الرغم من أن معظم الشامات حميدة إلا أن الفحص الدوري لها من قبل طبيب الجلدية ضروري لاستبعاد أي خباثة، والتأكد من سلامتها وفق ما يؤكده د. أحمد الخطيب اختصاصي جلدية وباحث مساعد في جامعة كاليفورنيا من عيادات كوزمسيرج في أبوظبي.


إقرأ أيضاً: اكتشاف عضو بجسم الإنسان قد يكون سببا في السرطان والسكري


ويوضح د. الخطيب أن الشامات نوعان: الأول هو الشامة الخلقية، وتكون موجودة منذ الولادة، أو تظهر في السنة الأولى من الحياة، قد تكون صغيرة أو كبيرة أو عملاقة يصل قطرها لـ 20 سم، والأخيرة تحمل خطر التحول للخباثة بشكل أكبر.

أما النوع الثاني فهي الوحمة المكتسبة تظهر عادة خلال العقدين الثاني أو الثالث، تبدأ بشكل آفة مسطحة، وقد ترتفع، ويساعد في ظهورها التعرض الزائد لأشعة الشمس.